“المحكمة الدولية” تتهم سورية بالتكتم على وجود مصطفى بدرالدين على أراضيها

“المحكمة الدولية” تتهم سورية بالتكتم على وجود مصطفى بدرالدين على أراضيها

تم – دمشق: توقعت أوساط متابعة لعمل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان بحث التقارير التي تم التوصل إليها عن مقتل القيادي في “حزب الله” مصطفى بدر الدين، تزامنا مع تشديد الأمم المتحدة، على دور الحكومة السورية وكل الدول للتعاون مع المحكمة الدولية.

وجاء موقف الأمم المتحدة رداً على أسئلة عن مسؤولية الحكومة السورية عن عدم تسليم بدر الدين الذي قتل في سورية إلى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، أو إبلاغها بوجوده على أراضيها على الرغم من ممارسته نشاطا عسكريا أكده “حزب الله” رسمياً.

وأوضح الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغاريك رداً على سؤال عن مسؤولية الحكومة السورية عن عدم تسليم بدر الدين أو الإبلاغ عنه، أن الأمين العام للأمم المتحدة يتوقع من كل الدول، بما فيها سورية، بأن تتعاون بالكامل مع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، مبرزا أنه ليس للأمم المتحدة القدرة على التحقق من التقارير التي تحدثت عن مقتل القيادي في “حزب الله” في سورية؛ ولكن “نعتبر أن المبدأ يقتضي أن تتعاون كل الدول بما فيها سورية مع المحكمة”.

واكتفت المحكمة الدولية بإذاعة بيان مقتضب تعليقاً على مقتل بدر الدين، أشارت فيه إلى أنها أخذت علماً بالتقارير الإعلامية التي تحدثت عن مقتله في سورية. وقالت مصادر مواكبة لعمل المحكمة إن التقارير الإعلامية التي أعلنت مقتل بدر الدين في سورية، قد يتم التطرق إليها في قاعة المحكمة اعتباراً من الثلاثاء، مشيرة إلى أن بحث هذه التقارير قد يبادر إليه الادعاء العام أو رئيسة المحكمة أو أي طرف كما أن لرئيسة المحكمة صلاحية إجراء اتصال بأي دولة في إطار عمل المحكمة.

وكانت المحكمة اتهمت بدر الدين بالقتل العمد لكل من رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري و لـ21 آخرين باستخدام مواد متفجرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط