إجراءات صارمة تشهدها #مكة_المكرمة لتقليص نزع العقارات

إجراءات صارمة تشهدها #مكة_المكرمة لتقليص نزع العقارات

تم – مكة المكرمة: لا تزال بعض العقارات التي شملتها أرقام الإزالة لصالح مشروع “الملك عبدالله لإعمار مكة” قيد الإنشاء، الأمر الذي دفع ببعض ملاكها إلى بناء أبراج شاهقة لرفع مردود التعويضات، على الرغم من شمولها بالأرقام الخاصة بالمراجعة من قبل وزارة “النقل”.

يأتي ذلك في وقت تسعى فيه كل من وزارة “النقل” و”هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة” إلى إنجاز أجزاء مشروع الطريق الدائري الثالث لتسهيل حركة المرور وسط العاصمة المقدسة.

وفي السياق، أوضح المتحدث الرسمي باسم “هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة” جلال كعكي، في تصريح صحافي “أعيدت دراسة كل المشاريع المعتمدة تحت التنفيذ ضمن مشاريع إعمار مكة لتخفيض نزع الملكيات بما لا يخل بالسلامة المرورية ومستخدمي الطريق وأبلغ ملاك العقارات بذلك”، مؤكدا الدور المشترك والتنسيقي بين الأمانة العامة للهيئة وأمانة العاصمة المقدسة، إذ تعمل الإدارة المختصة في أمانة العاصمة على إرسال استفساراتها قبل موافقتها بمنح تصريح البناء لمقدم الطلب؛ للتأكد من عدم تأثره بأحد المشاريع التطويرية.

وأضاف كعكي: أنه تتم الإفادة بذلك من قبل الجهة المختصة في الهيئة من خلال توضيح حالة العقار ومدى تأثره بالمشاريع، مع إرفاق كروكي توضيحي للموقع المراد الاستفسار عنه، ولم تطرأ أي تغييرات جذرية على المشاريع المعتمدة وما زال العمل جاريا على إنجازها بحسب الجداول الزمنية المحددة لها.

من جهته، أبرز المتحدث الرسمي باسم إدارة الطرق والنقل في منطقة مكة المكرمة عمر بامصفر، أن مشاريع شارع الحج مدرجة ضمن مشروع “الملك عبدالله لإعمار مكة المكرمة”، ووزارة “النقل” تسهم في إنهاء إجراءات التعويضات فقط، لافتا إلى أن صرف التعويضات يتم عن طريق “هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة” بصفتها الجهة المالكة للمشروع والمصممة له، وهي الجهة التي تحدد مقدار الاستقطاع من كل عقار.

من جانبه، بيّن أحد المتضررين “ما نشاهده من بطء في وتيرة الإنجاز بمشروع الدائري الثالث الذي اعتمد منذ ما يقارب الخمسة أعوام قد يكون هدرا ماديا لأن بعض العقاريين استغلوا المواقع التي شملها الترقيم، من خلال إعادة البناء عليها لرفع عوائد التعويضات، إذ يلجأون إلى إعادة طلب لجنة التثمين لتقييمها بعد بنائها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط