استياء من طول الانتظار بين مراجعي طوارئ الأطفال بشرق جدة

استياء من طول الانتظار بين مراجعي طوارئ الأطفال بشرق جدة

تم – جدة

أعرب الكثير من مراجعي طوارئ الأطفال بشرق جدة، عن استيائهم من طول ساعات الانتظار رغم الظروف المرضية الصعبة، التي يعاني منها أطفالهم في ظل غياب آلية طبية واضحه لاستقبال الحالات، حيث يتم ترتيبها حسب من يحضر أولًا وليس كما هو معهود في مستشفيات أخرى بوضع الحالة المرضية، والتي يتم تحديدها من غرفة الفحص المبدئي، والتي يمر عبرها الأطفال المرضى، لافتين إلى أن حالاتهم الصحية مهما كانت متدهورة لا تشفع لهم بأولوية الكشف والعلاج الفوري.

وأشار المراجعون إلى أن هناك سريرًا واحدًا فقط للطوارئ رغم كثرة حالاتها، بينما خصصت 3 أسرة فقط لتنويم الأطفال.

وذكر مصدر مطلع، أن المستشفى يعاني من نقص في الكوادر الطبية، إضافة إلى الخلافات بين أطباء الجامعة والصحة، والتي تنعكس سلبًا على خدمة المرضى، مؤكدًا أن المستشفى لا يعمل بالسعة السريرية التشغيلية المعلن عنها رغم التصريحات المتكررة.

 

أبرز ملاحظات المراجعين للمستشفى:

  • أسبقية الحضور تحدد أولوية استقبال الحالة
  • نقص حاد في الأسرة – سرير واحد للطوارئ و3 للتنويم
  • التوسل والشفاعات وسائل مجدية في إقناع الأطباء بمعاينة الحالة
  • انتظار طويل يمتد حتى اليوم التالي أحيانًا
  • غرفة الفحص لا دور لها في تحديد مباشرة الحالات الطارئة
  • انعدام الإجراءات الوقائية من العدوى بغرفة الانتظار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط