إيران تكرم أسر قتلاها في سورية بـ”البطانيات”

إيران تكرم أسر قتلاها في سورية بـ”البطانيات”

تم – متابعات

في ظل ارتفاع أعداد القتلى الإيرانيين المستمر في سورية، نظمت إيران مؤتمرًا لدعم عوائل العسكريين الإيرانيين الذين قتلوا في سورية تحت عنوان “تكريم عوائل حماة الحرم”.

ودعا المؤتمر الإيراني أسر وأقارب القتلى الإيرانيين من ضباط وعناصر الحرس الثوري وقوات الباسيج لحضور المؤتمر لتكريمهم، تقديرًا “لتضحيات أبنائهم بأرواحهم بسورية من أجل مصلحة بلادهم”، بحسب تعبير القائمين على المؤتمر.

إلا أن أسر الضباط الإيرانيين فوجؤوا بالهدية التي قُدمت لهم كتكريم رسمي خلال المؤتمر، إذ كانت الهدية عبارة عن بطانية واحدة لكل عائلة ضابط حرس ثوري إيراني قتل في سورية.

وأثارت البطانيات التي قُدمت لأسر العسكريين الذين قتلوا بسورية موجة من الاستهزاء والسخرية بين الإيرانيين، الذين اعتبروا أن تقديم بطانيات لأسر القتلى في سورية “إهانة واستصغار بحق الضباط الإيرانيين القتلى”.

وهاجم الصحافي الإيراني حسين شمشادي، من دمشق، بشدة مؤتمر تكريم أسر القتلى الإيرانيين في سورية، معتبرًا هذا المؤتمر فضيحة وعارًا على منظميه.

وأضاف شمشادي أن نتائج هذا المؤتمر وانعكاساته ستكون سلبية جدًا على الرأي العام الإيراني، وأسر القتلى الإيرانيين الذين يقتلون في سورية دفاعًا عن إيران.

وقال نشطاء إيرانيون معارضون إن النظام الإيراني كرّس في المؤتمر مفهومًا جديدًا، هو أن “سعر وقيمة الإيراني الذي يقتل بسورية يساوي بطانية واحدة لا أكثر ولا أقل”، وهذا ما قد يجعل الإيرانيين يراجعون مواقفهم قبل ذهابهم إلى سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط