التعليم تنفي دمج المقررات وتؤكد “لا جديد بتقديم الإجازات المتعمدة”

التعليم تنفي دمج المقررات وتؤكد “لا جديد بتقديم الإجازات المتعمدة”

تم – الرياض
نفى المتحدث الرسمي لوزارة التعليم مبارك العصيمي دمج المقررات والكتب الدراسية بين النظام الثانوي السنوي والنظام الثانوي الفصلي الجديد.

وأشار المتحدث في تصريحات صحافية إلى أنه نظام مستقل بمقرراته ومناهجه؛ مبيناً أن حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات ستعلَن بنهاية شهر شعبان الجاري.

وأضاف “العصيمي “عقب إعلان وزارة التعليم فإن النظام الثانوي السنوي ينتهي بنهاية هذا العام الدراسي، وأن النظام الثانوي الفصلي الجديد مطبق بشكل كامل منذ سنتين وأن مقراراته ومناهجه لا تتشابه مع النظام الثانوي السنوي القديم”.

وأردف لكل من النظامين الفصلي والمقررات المطبقين حالياً مناهجهما وخططهما الدراسية ومقرراتهما المستقلة.

وأشار إلى أن تطبيق النظام الثانوي الفصلي الجديد، يأتي استكمالاً لمرحلة التطوير الشامل في المناهج الدراسية من المرحلة الابتدائية والمتوسطة.

وحول موعد إعلان حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات، جدّد المتحدث الرسمي لوزارة التعليم مبارك العصيمي التأكيد أنه ستعلن بنهاية شهر شعبان الجاري.

وأشار إلى أن نسبة الحركة لا يمكن التكهن بها الآن؛ لكونها تتضح لحظة اكتمال مراحل الحركة بصورتها النهائية والتي تعرف مع إعلان نتائجها.

وبشأن ما يتردد بمواقع التواصل عن تقديم الإجازة للمعلمين والمعلمات قال: لا جديد في تقويم الإجازات المعتمد؛ نافياً بذلك تساؤل المعلمين بـ”توتير” عن تقديم الإجازة للمعلمين 26 شعبان الجاري؛ موضحاً أنه “لم يصدر شيء من هذا”.

يذكر أن معلمين دشنوا هاشتاق: #تقديم_إجازة_المعلمين_قبل_رمضان.

طالبوا فيه وزارة التعليم بأن تكون إجازتهم متوافقة مع بداية إجازة نهاية العام الدراسي للطلاب، والتي ستكون، بنهاية دوام يوم الخميس 19 شعبان الجاري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط