الحبس 23 عامًا لتكفيري ومنعه من السفر مدّة مماثلة وحرمانه من “الإنترنت” حفظًا للمجتمع

الحبس 23 عامًا لتكفيري ومنعه من السفر مدّة مماثلة وحرمانه من “الإنترنت” حفظًا للمجتمع

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: قضت المحكمة الجزائية المتخصصة، في حكم ابتدائي، بسجن مواطن 23 عاماً، بعد ثبوت إدانته بانتهاج المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة، من خلال تكفيره ولاة الأمر والعلماء ورجال الأمن بهذه البلاد، واعتقاده وجوب الخروج على ولي الأمر وقتل رجال الأمن ودعوته إلى إسقاط نظام الحكم بهذه البلاد.

وشملت الاتهامات، خلع المدان للبيعة التي في عنقه لولي الأمر ومبايعته لزعيم التنظيم المسمى (داعش) الإرهابي وتأييده لما يقوم به ذلك التنظيم من أعمال إرهابية داخل البلاد وخارجها , وسبه وإساءته لولاة الأمر والعلماء بهذه البلاد ووصفهم بأوصاف مسيئة واتهامهم باتهامات باطلة وتدخله في السياسة الخارجية والداخلية لهذه البلاد وتضليل الرأي العام بمناصرة الموقوفين في قضايا إرهابية وأمنية ووصفهم بأنهم مظلومون.

وتضمنت كذلك إعداد المدان وتخزينه وإرساله ما من شأنه المساس بالنظام العام من خلال قيامه بإعداد ونشر تغريدات تتضمن ما أشير له أعلاه عن طريق موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ومحاولته الخروج إلى مواطن الفتنة والقتال للانضمام للتنظيم المسمى “داعش” الإرهابي من خلال تواصله مع بعض الأشخاص خارج هذه البلاد لمساعدته في السفر إلى سوريا لذلك الغرض وإصراره على منهجه المنحرف.

وقررت المحكمة تعزير المدان، على ذلك بسجنه مدة ثلاث وعشرين عامًا، تبدأ من تاريخ إيقافه 30/7/1435هـ، منها خمسة أعوام، بناءً على المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية وإغلاق حسابات المدعى عليه بمواقع التواصل الاجتماعي بالشبكة المعلوماتية (الإنترنت) استناداً للمادة 13 من ذات النظام ومنعه من السفر خارج هذه البلاد مدة 23 عامًا تبدأ بعد اكتساب الحكم القطعية وخروجه من السجن.

وشمل القرار أيضًا، منع المدعى عليه من الكتابة والمشاركة في الشبكة المعلوماتية (الإنترنت) بأي طريقة كانت حفظاً له وللمجتمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط