إلى أين تتجه “أرامكو” خلال الأعوام الخمسة المقبلة؟

إلى أين تتجه “أرامكو” خلال الأعوام الخمسة المقبلة؟

تم – الرياض:كانت خطط أرامكو السعودية قبل خمسة أعوام تدور حول توسعة الإنتاج النفطي وزيادة إنتاج الغاز الطبيعي، وبناء المصافي ومعامل البتروكيميائيات.

أما في الأعوام الخمسة المقبلة؛  فالخطة مختلفة تمامًا، وستتصدرها مشاريع مختلفة تبنى كلها على مبدأ واحد، توطين صناعة النفط وتحويل أرامكو إلى شركة صناعية في مجال الطاقة، أعمالها منتشرة على مستوى العالم.

وفي قلب هذه الخطوة الوطنية الكبرى، تنفذ أرامكو السعودية حاليًا مشروع مجمع الصناعات والخدمات البحرية، في رأس الخير شرقي المملكة على الخليج العربي بتكلفة مبدئية تصل إلى 4 مليارات ريال، وتتوقع الشركة أن يكون مركزًا على مستوى عالمي لهذه الصناعة يتم فيه بناء وإصلاح السفن.

وينتظر أن يبدأ العمل في المرحلة الأولى من المجمع في 2018، على أن يتم الانتهاء منه بشكل كامل في عام 2021، بحسب ما أعلنه الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أمين الناصر الأسبوع الماضي.

ويطمح الناصر لأن يحقق هذا المجمع الجديد ثلاثة أهداف:

  • تحقيق رؤية المملكة 2030 فيما يخص توطين الصناعات وتوفير آلاف فرص العمل النوعية للمواطنين السعوديين.
  • إضافة قيمة مميزة لاقتصاد المملكة، بما في ذلك الإسهام بشكل رئيس في تحقيق رؤية أرامكو السعودية للوصول بالمحتوى المحلي من الصناعات والخدمات إلى 70% بحلول 2021.
  • أن يؤدي المجمع إلى تصنيع أول ناقلة بحرية عملاقة للبترول، وتكون مصنعة بأيدٍ سعودية وجودة عالمية منافسة، تنطلق إلى أرجاء العالم بحلول 2021.

 

وسبق أن وقعت أرامكو مذكرة تفاهم مع هيونداي الكورية من أجل بحث فرص دخولها في المشروع. وعقدت اللجنة الإشرافية للمشروع أول اجتماع لها في فبراير الماضي في مقر أرامكو السعودية بالظهران.

ولكن ما هو حجم تكلفة هذا المجمع وكم من الوقت يتطلب إنشاؤه وما عدد الفرص الوظيفية التي سيخلقها. لم تعط أرامكو أي أرقام مبدئية عن تصوراتها لهذا المجمع بالرغم من وجود دراسات جدوى عديدة أعدتها الشركة عن المجمع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط