تضارب في الأنباء بشأن العثور على حطام الطائرة المصرية

تضارب في الأنباء بشأن العثور على حطام الطائرة المصرية

تم – رقية الأحمد ـ القاهرة: أكّدت السلطات اليونانية أنَّ الطيار لم يخطر عن أيّة مشكلة تعرّض لها، مبرزة أنَّ الطائرة سقطت عن ارتفاع 22 ألف قدم. وأعلنت في وقت لاحق، مساء الخميس، عن العثور على حطام الطائرة، على بعد 50 ميلاً من إحداثيات اختفائها، لتعود شركة مصر للطيران فجر الجمعة وتؤكّد أنَّ الحطام الذي عثر عليه لا يعود للطائرة المصرية المنكوبة.

وأشارت السلطات اليونانية، إلى أنَّ الطائرة المنكوبة انحرفت فجأة على ارتفاع 37 ألف قدم في المجال المصري، مبيّنة أنَّ “عملية البحث الجارية قبالة جزيرة يونانية نائية عن الحطام المحتمل لطائرة مصر للطيران المفقودة لم تسفر عن شيء بعد”.

وأعلنت أنّه “تمشط معدات جوية وبحرية تابعة لوزارة الدفاع اليونانية المنطقة جنوبي جزيرة كارباثوس، حيث اختفت الطائرة وعلى متنها 66 شخصاً من على شاشات الرادار الساعة 0030 بتوقيت غرينتش”.

بدوره أفاد مصدر من الملاحة المدنية اليونانية، بأن الطائرة المصرية التي فقد أثرها اليوم الخميس وعلى متنها 66 شخصاً تحطمت قبالة سواحل جزيرة كارباثوس في جنوب شرق بحر ايجيه، بينما كانت في المجال الجوي المصري.

وأوضح المصدر أن الطائرة اختفت من شاشات الرادار اليونانية قرابة الساعة 00,29 بتوقيت غرينتش، بينما كانت في المجال الجوي المصري، وتحطمت على بعد 130 ميلا تقريبا من جزيرة كارباثوس التي تقع بين جزيرتي رودوس وكريت.

من جهة أخرى، اتصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي صباح اليوم، لمتابعة تطورات حادث الطائرة، معربا عن دعمه للسلطات المصرية واستعداد بلاده لتقديم المساعدات اللازمة لكشف غموض الحادث.

وكشف رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس في تصريح صحافي، انه من المقرر خلال الساعات المقبلة عقد اجتماع حكومي طارئ برئاسة هولاند من أجل متابعة تطورات اختفاء الطائرة المصرية التي أقلعت من مطار شارل ديغول في باريس فجر اليوم.

فيما أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت، أن بلاده ستقدم إمكانياتها جميعها للسلطات المصرية، وستشارك في عملية البحث عن الطائرة المفقودة، موضحا أن بلاده تعتزم إرسال قوارب وطائرات للمساعدة فى البحث عن الطائرة المصرية، وعلى استعداد لإرسال معدات عسكرية للبحث عن هذه الطائرة.

وأضاف السلطات الفرنسية ستعمل من أجل تقديم الدعم لعائلات ركاب الطائرة المفقودة وهم 59 راكبا بينهم 30 فرنسيا، وذلك بعد تشكيل خليتي أزمة في وزارة الخارجية الفرنسية وفي مطارشارل ديغول الذي أقلعت منه الطائرة.

وعلى صعيد متصل، نفت القوات المسلحة المصرية استقبالها رسالة استغاثة من الطائرة، بعد أن تناقلت وسائل إعلام في وقت سابق، أخبار عن تلقي القوات المسلحة إشارة استغاثة.

فيما رجح مكتب التحقيقات الفرنسي، بأن هجوما قد يكون وراء حادث الطائرة المصرية، مشيرا إلى أن الطائرة كانت في وضع جيد.

إلى ذلك بدأ منذ الإعلان عن فقدان الطائرة، عدد من أهالى الركاب في التوافد على مطار القاهرة، لمتابعة الموقف والاطمئنان على ذويهم.

وكانت  رحلة مصر للطيران رقم MS804 التي أقلعت من مطار باريس شارل ديجول إلى مطار القاهرة في تمام الساعة 23.09 بتوقيت باريس وعلى متنها 59 راكبا و 10 من أفراد طاقم الطائرة، اختفت من على الرادار في ساعة مبكرة من فجر اليوم الخميس.

 

تعليق واحد

  1. لاحول ولا قوة الا بالله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط