وزير الطيران المدني المصري: لا ننفي أي فرضية حتى العمل الإرهابي في قضية #الطائرة_المصرية_المفقودة

وزير الطيران المدني المصري: لا ننفي أي فرضية حتى العمل الإرهابي في قضية #الطائرة_المصرية_المفقودة

تم ـ رقية الأحمد ـ القاهرة: أعلن وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي أنَّ الطائرة المنكوبة لا زالت مفقودة، مبرزًا أنَّ “الوزارة لا تؤكّد تحطمها حتى اللحظة، التزامًا بالمهنية”، داعيًا وسائل الإعلام إلى الابتعاد عن نشر الشائعات والفرضيات، غير ناف أن يكون عمل إرهابي وراء اختفاء الرحلة رقم 804 من رادارات أبراج المراقبة.

وكشف أنّه في تمام الساعة الثانية والنصف فجرًا، كان آخر اتّصال مع لاطائرة المختفية، مبرزًا أنَّ على متن الطائرة كان 30 مصريًا، وبريطاني، 15 فرنسيًا، وجزائري، وكندي، وبرتغالي، وتشادي، وعراقيين، وسعودي، وإماراتي.

وأشار إلى أنَّ الاتصال انقطع بالطائرة المختفية قبل 52 دقيقة من فقدانها، معلنًا عن توفير نقل وإقامة لذوي المفقودين من ركاب الطائرة.

وشدّد الوزير على أنَّ “الأولوية الآن للعثور على الطائرة المفقودة”، مبرزًا أنَّ “الحديث عن عطل فني تعرّضت له الطائرة في العام 2013، أمر غير مسؤول، لاسيما أنَّ الطائرات في العموم تتعرض لأعطال ويتم إصلاحها لتعود إلى العمل مجدّدًا”.

وأكّد فتحي، أنَّ المعلومة عن تلقي نداء استغاثة غير صحيحة، مشيرًا إلى أنَّ حوادث الطائرات قد تستغرق أعوامًا للوصول إلى الأسباب التي أدت إليها، فلا يمكن البت في الأمر خلال 8 ساعات كما يريد البعض.

وبيّن فتحي، أنَّ البحث جارٍ من طرف الجهات المصرية واليونانية، بداية من آخر نقطة إحداثيات معروفة للطائرة، والتوسع منها في الاتجاهات كافة، لحين الوصول إلى ما يدل على مكانها.

وأوضح أنَّ “الطائرة المفقودة، حطت في تونس، ومن ثم في باريس، قبل انطلاق رحلة عودتها إلى القاهرة، وخضعت لإجراءات أمن المطارات كافة، في تونس وفرنسا”.

من جانبها، أعلنت شركة “مصر للطيران” أنَّ قائد الطائرة المفقودة، لديه خبرة طويلة ومتميزة، تبلغ 6.275 ساعة طيران، بما في ذلك 2.101 ساعة طيران على نوع “A320” التي اختفت عن الرادار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط