مجلة أميركية: عاصفة الحزم غيرت موازين القوة بالشرق الأوسط وفضحت إيران عسكرياً

مجلة أميركية: عاصفة الحزم غيرت موازين القوة بالشرق الأوسط وفضحت إيران عسكرياً

تم – واشنطن :أكدت مجلة المفكر الأميركي في أميركا أن عملية “عاصفة الحزم” التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لإعادة الشرعية والاستقرار في اليمن، أحدثت “تحولاً كبيراً” في موازين القوة بالشرق الأوسط.

وأوضحت المجلة أن التحول الذي أحدثته السعودية، من خلال “عاصفة الحزم”، فضح عجز إيران عن خوض أي مواجهة عسكرية في المنطقة التي تسعى للهيمنة عليها.

واتضح أن لا وجود في أرض الواقع لما تسميه إيران قوة عسكرية ضخمة، بل ظهر أنها توفر الدعم للميليشيات الشيعية في اليمن، ولبنان، ولفرق الموت في العراق، وإرسال الآلاف من “الحرس الثوري” لزعزعة استقرار باكستان وأفغانستان، وسورية، حسب المجلة.

وأشارت إلى أن إيران تستخدم عملاءها وكلاء عنها لإثارة القلاقل في مناطق العالم، لكنها عاجزة عن خوض أي قتال مباشر رداً على القوى التي تتحدى سياساتها.

وزادت أن قرار الملك سلمان بن عبدالعزيز خوض حرب في اليمن لردع وكيلي إيران في خاصرة الجزيرة العربية، وهما جماعة “الحوثيين” والرئيس المخلوع “علي عبدالله صالح”، كان صائباً، خصوصاً بعد نجاح الرياض في تكوين التحالف الدولي لإعادة الشرعية لليمن.

وأضافت أن عملية “عاصفة الحزم” انتهت باضطرار الحوثيين وصالح للخضوع لإرادة المجتمع الدولي بالتفاوض مع الشرعية اليمنية في الكويت.

وحثت المجلة الأميركية القوى الدولية للاهتمام بضرورة فرض قيود وعقوبات على برنامج الصواريخ البالستية الإيرانية، التي تزعم إيران أنها ستستخدمها ضد المصالح الأميركية وحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط