“ماهان إر” الإيرانية تلج إلى سوق الرحلات الأوكرانية رغم سجلها الإرهابي

“ماهان إر” الإيرانية تلج إلى سوق الرحلات الأوكرانية رغم سجلها الإرهابي

تم – ولجت شركة الطيران الإيرانية الخاصة “ماهان إر” التي تخضع إلى عقوبات أميركية وسعودية، لسجلها الإرهابي؛ إلى السوق الأوكرانية لإطلاق رحلات إلى سبع مدن آسيوية.

وحظرت الولايات المتحدة “ماهان للطيران”، فيما فرضت عليها عقوبات وعلى المتعاملين معها، واستثنتها من رفع العقوبات الدولية بموجب الاتفاق في شأن برنامج إيران النووي، وفي الشهر الماضي؛ قررت السعودية منعها من التحليق في أجوائها لارتباطها بنشاط إرهابي لـ”الحرس الثوري” الإيراني.

ووفقاً لموقع “كييف بوست”، فليس لشركة الطيران الإيرانية لها أي مكاتب في العاصمة الأوكرانية، وإنما جرى تمثيلها من جانب شركة أوكرانية محلية تدعى “يو أم”، مبرزا أن تكلفة الرحلات من كييف إلى طهران ستبلغ نحو 300 دولار أميركي.

وتعد الرحلات من الدرجة الاقتصادية إلى مدينتي دلهي وغوانزهو؛ الأكثر جذباً للمسافرين، إذ تتراوح أسعارها بين 400 و700 دولار، وستجري هذه الرحلات من طريق الترانزيت عبر مطار الإمام الخميني في طهران ودبي إلى مدن بانكوك ودلهي وكوالالمبور وبكين وشنغهاي وغوانزهو الصينية.

وأبرز مسؤول في شركة “يو أم” الأوكرانية، أن رحلة كييف – طهران ستنفذ ثلاث رحلات أسبوعية (رحلتان لـ”ماهان إر” وواحدة لشركة “يو أم”). ولا تعد هذه الخطوة كبيرة بالنسبة إلى “ماهان إر” و”يو أم آر”؛ لكنها تعد ضخمة بالنسبة إلى العلاقات الإيرانية – الأوكرانية.

وفي أواخر 2011؛ أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، عن إدراج “ماهان للطيران” في لائحة الإرهاب، مبينة أنها تقدم دعماً مادياً ومالياً وتقنياً لـ”فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، وأنها نقلت أموالاً ومعدات وقدمت خدمات سفر لأعضاء الحرس الثوري، فيما فرضت الوزارة في العام ذاته، عقوبات على الشركة الإيرانية بعد اتهامها بنقل أسلحة إلى الحكومة السورية، ونقل عناصر من الحرس الثوري ومن “حزب الله” اللبناني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط