قلة المراكز ورفض التبرع يرهقان مرضى الكبد بالمملكة

قلة المراكز ورفض التبرع يرهقان مرضى الكبد بالمملكة

تم – المدينة المنورة  

في ظل وجود نحو 150 ألف مصاب بأمراض الكبد بالسعودية، يعاني المرضى مشكلات عدة وعراقيل تقف أمامهم من أجل الشفاء من هذه الأمراض.

 

وأبرز هذه المشاكل الفيروسات الكبدية، حيث أكدت جهات متخصصة في هذا الملف لمصادر صحافية، أن أبرز عائقين هما القائمة الطويلة للمرضى المنتظرين للعلاج، وكذلك قلة المتبرعين بالكبد بالمملكة.

 

ووجهت جمعية أمراض وزراعة الكبد نداء إلى الجهات المختصة لانتشال مرضى الكبد من المعاناة التي تحيط بهم.

 

وقالت إن: مرضى الكبد بالمملكة يتوفون لأسباب متعددة ولكن أبرزها طول قائمة الانتظار للحصول على العلاج، إضافة إلى رفض المجتمع الموافقة على التبرع بأعضاء المتوفين دماغيا.

 

وأكد رئيس الجمعية الدكتور محمد الغامدي أن هناك ما يتراوح بين 100 و150 ألف مريض بالمملكة يعانون من فيروسات الكبد، مؤكدة أن فحص الزواج كشف كثيرًا من الحالات، وأدرجت ضمن قوائم العلاج في الجمعية.

 

وأضاف أن الأعوام الثلاث الأخيرة شهدت نقلة نوعية في تطور معالجة هذه الأمراض ومنها علاج فيروس “سي” بعد وصلت إلى المملكة أدوية من شأنها أن تشفي المرضى بنسبة 100%.

 

واعتبر الغامدي أن المشكلة التي تقف أمام الكثيرين منهم وكذلك أمام وزارة الصحة هي أسعار هذه الأدوية المكلفة إلى درجة كبيرة والتي لا يقدر على تحملها المرضى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط