وزير الشؤون يطالب بتكثيف التدريب لعلماء اليمن لمواجهة أفكار الميليشيات

وزير الشؤون يطالب بتكثيف التدريب لعلماء اليمن لمواجهة أفكار الميليشيات

تم – الرياض : طالب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد صالح آل الشيخ، بضرورة التدريب المكثف لعماء اليمن لإيصال العلم الشرعي الصحيح إلى العامة الذين ربما يتأثرون بأفكار الميليشيات المتطرفة.

وأكد آل الشيخ خلال ختام برنامج التواصل مع علماء اليمن أمس، والذي نفذه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن مثل تلك البرامج التدريبية تسهم في ترتيب العقل للاستفادة من العلم وإيصاله إلى الآخر.

ولفت آل الشيخ إلى أن ما تشهده اليمن من مغالبة، غير عادلة، إذ تسعى فئة قليلة إلى فرض مذهبها على الأغلبية، إضافة إلى المغالبة السياسية التي يسعى خلالها الحوثيون إلى الاستئثار بالسياسة والتحكم بالأغلبية.

وأوضح أن المنازعة بالحوار تؤدي إلى الفشل في الوقت الذي جبلت عليه النفس البشرية لحب الرئاسة وهي مذمومة شرعا، فالمحمود هو الوصول إلى الحق.

وشدد على أن الحوار لا يعني التنازل عن الحجة بل لغة توصل فيها ما تريد من حجج للآخر المخالف.

بدوره، قال عضو جمعية علماء اليمن الشيخ محمد بن عيضة شبيبة إن: الحرب التي تدار في اليمن اليوم، هي حرب فكرية وعسكرية، لافتًا إلى أن العسكرية تقمع التمرد وتفكك الميليشيا وتسحب سلاحها وتستعيد العاصمة والمحافظات إلى الشرعية، وتلك المهمة موكلة للجيش الشعبي بدعم من عاصفة الحزم.

وأشار إلى أن المعركة الفكرية ينهض بها العلماء للقضاء على فكر هذه الميليشيا، لأنه فكر عنصري يتعارض مع الرؤى الوطنية والمبادئ الدينية.

واعتبر أن الأفكار المتطرفة العنصرية الإرهابية هي التي أنتجت هذه الفوضى، وهي التي تمردت على الدولة، وهي التي أسقطت الشرعية والمواطن المسكين الضعيف غير الواعي بعبء هذه الأفكار المتطرفة، فاستطاعت الميليشيات المتطرفة بفكرها العنصري التي غرسته في رؤوس العامة أن تجيشهم لمصلحتها.

وأضاف، أن مستوى الرضا لدى المتدربين كانت عالية عن هذا البرنامج، متوقعا أن يؤثر إيجابا في المستقبل القريب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط