القارة العجوز تشهد 16 ألف حالة اتجار بالبشر خلال 2013 و2014

القارة العجوز تشهد 16 ألف حالة اتجار بالبشر خلال 2013 و2014

تم – متابعات: كشفت تقارير أخيرة استهدفت دول الاتحاد الأوروبي، عن اتساع حجم ظاهرة الاتجار بالبشر في دول القارة العجوز؛ مبرزا وقوع 15 ألفا و846 امرأة ورجل وطفل، ضحية لعصابات الاتجار في البشر خلال العامين 2013 و2014 فقط.

وأظهر أول تقرير تنشره المفوضية الأوروبية، الخميس، الذي حمل عنوان “تقرير مكافحة الاتجّار بالبشر” وذلك في مؤتمر صحفي في بروكسل.

ووفقاً للتقرير الذي اطلعت عليه الأناضول، فإن تُجار البشر يستهدفون النساء والأطفال، لاسيما للاستغلال الجنسي، وأنهم استفادوا من أزمة اللاجئين في أوروبا، مشيراً إلى أن 95% من المتضررين من تجارة البشر هم نساء وفتيات قاصرات، مبرزا أن 68% من الضحايا، يتم استغلالهم جنسياً، و21% منهم أُجبروا على العمل بالسخرة (من دون مقابل) لاسيما في أعمال الزراعة، في حين يتم استخدام 11% منهم من قبل منظمات الجريمة عبر إجبارهم على التسول، وفي مسائل الأم البديلة عبر “استئجار الأرحام”، وأنشطة بيع المخدرات.

وأشار إلى أن مواطني رومانيا أكثر المتضررين من تجارة البشر الذين تم تسجيلهم في الاتحاد الأوروبي خلال عامي 2013 و2014؛ إذ بلغ عددهم خلال هذه الفترة ثلاثة آلاف و959 شخصاً، في حين تم تسجيل ألف و876 شخصاً متضرراً من بلغاريا، و924 شخصاً من هولندا، و904 أشخاص من المجر، لافتا إلى أن مواطني نيجيريا يأتون على رأس الضحايا من دول خارج الاتحاد الأوروبي، خلال الفترة نفسها؛ إذ بلغ عدد النيجيريين المتضررين ألف و188 شخصاً، في حين تم تسجيل 467 متضرراً من الصين، و447 من ألبانيا، و302 من فيتنام.

وخلال المؤتمر الصحافي، بيّن المفوض الأوروبي لشؤون الهجرة واللجوء ديميتريس افراموبولوس، “لا يمكننا أن نسمح ببيع وشراء النساء والذكور، والأطفال، كسلع في أوروبا اليوم”، معتبراً الاتجار بالبشر “جريمة خطيرة”، مبينا أن “أزمة اللاجئين لها تأثير في الاتجار بالبشر، وأن هناك صلة بين الإرهاب وقيام تجار البشر باستخدام الأطفال كأدوات للاستغلال الجنسي، وتهريب المخدرات، والجريمة المنظمة”.

ونوه افراموبولوس إلى أنه من الصعب جداً تحديد الأرقام الحقيقية لضحايا تُجار البشر، منبها إلى أن عدد الضحايا المسجلين في دول الاتحاد الأوروبي بلغ 15 ألف و846 شخصاً، مشدداً على أن الرقم الحقيقي أكثر من ذلك، ودعا إلى معاقبة تجار البشر، مضيفاً أنه من الممكن أن يتم حل المشكلة من خلال تحرك كل دول الاتحاد الأوروبي سويةً ضد مشكلة تجارة البشر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط