“أمية ونسة” الجزائرية تنقلب على عاقبيها إثر جريمة مروعة ارتكبها أب في حق توأميه

“أمية ونسة” الجزائرية تنقلب على عاقبيها إثر جريمة مروعة ارتكبها أب في حق توأميه

تم – الجزائر: شهدت الجزائر جريمة غاية في البشاعة، حيث أقدم أب على قتل فلذتي كبده “التوأم” بطريقة وحشية، إذ ضربهما بالحائط حتى لفظا أنفاسهما.

واستيقظ أهالي منطقة “أمية ونسة” التابعة لولاية “الوادي” على الجريمة البشعة، في الجنوب الجزائري، التي راح ضحيتها توأمان، ذكر وبنت لم يتجاوزا الشهر من العمر؛ لتضج مواقع التواصل الاجتماعي، الخميس، بصور الضحيتين، وتناقلتها عدد من صفحات “فيسبوك” و”تويتر”، إذ عبر الجميع عن سخطهم من الجريمة المروعة التي بدت غريبة على هذه المنطقة التي تتسم بالهدوء.

ولم تنقل الصحافة الجزائرية الكثير عن الجريمة، غير أن بعضها تحدث عن كون المتهم الذي حاول الفرار بعد ارتكابه جريمته؛ إلا أن مصالح الأمن اعتقلته، والمتهم يقطن في منطقة حاسي مسعود داخل ولاية ورڤلة الجزائرية، في حين أن زوجته تنحدر من المنطقة السابقة التي وقعت فيها الجريمة، وكان المجرم اتجه إلى بيت أهل زوجته ليحضرها وهي التي كانت تقضي فترة النفاس بعد إنجابها لتوأمين.

وكان الأب طلب من الزوجة أن تعود معه إلى بيته؛ لكنها طلبت منه أن تبقى إلى حين انتهاء رمضان بسبب مرضها، وفي خضم النقاش الذي دار بين الزوجين نشب شجار بينهما، فصب الوالد الذي لا يحمل ذرة رحمة في قلبه جم غضبه على ولديه التوأمين، والتقطهما واحداً تلو الآخر وضربهما على الحائط إلى أن لفظا أنفاسهما.

وذهلت الأم المسكينة مما حدث وسارعت إلى حمل أطفالها، والتوجه بهما إلى الشارع، ووسط صرخاتها التي كسرت سكون المنطقة ساعدها الجيران على نقلهما إلى المستشفى لكنهما توفيا، وسارعت مصالح الأمن الجزائرية إلى فتح تحقيق عن الحادث، وينتظر أن تنشر تفاصيل أكثر عن الجريمة المروعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط