مراقبون يعولون على الرياض لقيادة مستقبل المنطقة وحماية السنّة

مراقبون يعولون على الرياض لقيادة مستقبل المنطقة وحماية السنّة

تم – متابعات : في ظل تراجع محور “بغداد – القاهرة – دمشق” وتحولات النظام الإقليمي العربي، عوّل مراقبون على الرياض في قيادة مستقبل المنطقة، وعلى رعايتها لملفات الأمن القومي العربي والخليجي، محذرين من خطورة تهميش ملف التغيير الديموغرافي الهادف إلى إفراغ دول المنطقة من المكون السني وخلخلة مناطق تواجدهم لصالح المكون الشيعي وميلشيات أجنبية مرتزقة، المثير للقلق أنه بينما يجري تفريغ المناطق السنية بالعراق تستعد طهران إرسال ألوية إيرانية عسكرية برية، وتطالب على لسان مسؤولين بتشكيل حرس ثوري عراقي، فهل تكون هذه الألوية وهذا الحرس الجديد أحد أدوات تفريغ المنطقة بالحديد النار، ومتى تنتفض الرياض أكبر دولة سنية لوقف هذا المخطط لابتلاع السنة على حدودها الشمالية، بينما يعد سنة العراق صمام أمان للرياض، وبخاصة بعد حشد ميلشيات الحشد الشعبي على حدودها الشمالية، بحسب مراقبين.

وكشفت قناة الجزيرة القطرية عن وثائق تظهر وجود توجهٍ لإفراغ مناطق بمحافظة صلاح الدين العراقية من المكون السني، وسط اتهامات لمليشيات سيطرت على هذه المناطق بمنع العائلات النازحة من العودة إلى مناطقها. وبحسب وثيقة مطالب أهالي قضاء بلد في محافظة صلاح الدين، فقد تم ضم المقاطعتين الـ11 و12 إلى قضاء بلد بعد أن كانتا تابعتين لناحية يثرب، في حين صنفت منطقة تل الذهب التي تسكنها عشائر سنية منطقةً عسكرية، وهو ما عدّته العشائر العراقية “انحرافًا خطيرًا وعقابًا جماعيًا لمناطق تتهمها الحكومة بدعم ما تسميها المجاميع الإرهابية”.

وتتبع يثرب قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين التي سيطر عليها تنظيم “داعش”، ما تسبب في موجة نزوح واسعة، واستعادتها القوات الحكومية العراقية مدعومة بمجموعات مسلحة ومليشيات قبل نحو عام، لكن عددًا كبيرًا من السكان النازحين منعوا من العودة بعد سيطرة مليشيات أهمها مليشيا “عصائب أهل الحق” على المدينة، ما دفع إلى التوقيع على وثيقة لحل المسائل العالقة في المنطقة تنتهي بعودة العائلات النازحة.

ووفق مراقبين، فإن ما حدث هو تهجير طائفي استهدف السكان السنة من مناطق “بلد عزيز” و”بلد” و”محطة بلد” والمقاطعتين الـ11 و12 بدعوى محاربة الإرهاب.

وفي ما يعدّ تملصا من الملاحقة، أقرت النقطة الـ11 في الوثيقة التعهد بعدم رفع أي دعاوى ضد الجيش ومليشيات الحشد الشعبي وأهالي المنطقة للضغط في اتجاه إطلاق سراح مجرمين أو عدم تقديمهم للمحكمة.

اعترف المتحدث باسم الحشد الشعبي في العراق كريم النوري بصحة ما ورد في الوثائق التي حصلت عليها قناة الجزيرة، والتي تكشف عن توجهٍ لإفراغ مناطق بمحافظة صلاح الدين العراقية من المكون السني، وعدّت عشائرُ عراقية ما ورد في الوثائق مصادرة لأراض سنية وتطهيرًا طائفيًا.

في المقابل، حذر مدير المركز الوطني للعدالة محمد الشيخلي مما سماها “الأجندة الطائفية” التي تمارسها المليشيات والحكومة في محافظة صلاح الدين، ومحاولتها -من خلال الوثيقة التي أعلن عنها- فرض تغيير ديموغرافي على مناطق العشائر السنية في المحافظة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط