بروكسل تتهم بلجيكية بتمويل الإرهاب بعد مقتل ابنها في سورية

بروكسل تتهم بلجيكية بتمويل الإرهاب بعد مقتل ابنها في سورية

تم – متابعات : وجه مكتب التحقيقات الفيدرالي أمس الخميس، اتهامات لامرأة بلجيكية قُتل ابنها في سورية٬ بالتورط في تمويل الإرهاب ومحاولة تجنيد عناصر متطرفة٬ رافضًا إعطاء أي معلومات أو تفاصيل إضافية.

وقالت البلجيكية جيرالدين هينغاين٬ في تصريحات صحافية أمس٬ إنها تدرس الآن مع محاميها ما يجب أن تفعله للتعامل مع هذا الموضوع. وكانت هينغاين قد أبلغت الإعلام البلجيكي مساء الأربعاء بأنه منذ إصابة ابنها في سورية عام 2014 .اتصلت بها فتاة فرنسية٬ وأخبرتها أنها على اتصال مع ابنها أنيس٬ وأنها ذاهبة إلى سوريا لمساعدته.

وذكرت هينغاين أنها حاولت نصح الفتاة بعدم السفر٬ ولكن الأخيرة أخبرتها أنها مصممة على الوقوف إلى جانب أنيس. وأضافت هينغاين أن ابنها طلب منها مساعدة مالية للإنفاق على نفسه٬ ما دفعها إلى إرسال ألف يورو لابنها مع الشابة الفرنسية.

وقالت “لهذا اتهمتني النيابة العامة بتمويل الإرهاب، ولكن ماذا يمكن أن أفعل لمساعدة ابني الموجود في منطقة صراع وهو مصاب٬ ولا يملك مالا؟”، وأضافت أن الفتاة الفرنسية عادت إلى أوروبا بعد مقتل أنيس٬ وطلبت منها مساعدة مالية لها، لكن قاضي التحقيقات طلب منها وقف تقديم أي مساعدات من هذا النوع.

وتابعت “لكنني سأستمر في مواجهتي للتشدد وزيادة الوعي في المدارس أكثر من أي وقت مضى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط