#جدة واجهة السياحة الداخلية بامتياز و”رمزيات بسيطة” ترسم ملاحم زوارها  

#جدة واجهة السياحة الداخلية بامتياز و”رمزيات بسيطة” ترسم ملاحم زوارها  
تم – جدة:كشفت دراسة مسحية حديثة، أن عدد السياح الذين يزورون المدن والمناطق السعودية المختلفة سنوياً يصل إلى نحو 20 مليون سائح من الداخل والخارج، مشيرة إلى أن نصيب المنطقة الغربية تحديدا جدة من هذا العدد يبلغ 59 في المئة من السياح الداخليين، ونحو 55 في المئة من السياح من خارج السعودية.
 ويتقن أهل جدة وهم أدرى بشعابها بالطبع، التفرقة بين زوار المدينة الساحلية من أبناء المملكة، فالمساحة الشاسعة التي يتوزعون عليها جعلت لكل منطقة تقاليدها وعاداتها وحتى أهلها قد يكون لهم لهجة خاصة بهم وملبس مختلف وغيرها من الرمزيات البسيطة التي تجعل البعض يتقن التفرقة بين من هو جداوي ومن هو نجدي وهكذا، ومن هذه الرمزيات «نسفة الغترة» و«الذائقة الموسيقية» و«اللهجة».
ويقول الوافد أحمد طاشكندي، يستطيع المقيم من أهالي جدة معرفة غير «الجداويين» الضيوف والذين قد تميزهم طريقة لبس الغترة بشكل مختلف عن طريقة لبس أهل جدة والتزامهم بلبس الثوب أكثر حتى الأطفال منهم، مشيرا إلى أن معتبراً موسم الإجازات هو موسم تعارف كبير لمجتمعات السعودية المختلفة في العادات والتقاليد والثقافات وشاهداً واضحاً لتمازج هذه الثقافات مع بعضها البعض بشكل لطيف.
فيما ترى خلود بسيوني -صاحبة صالون تجميل-، أن فترة الإجازة في جدة فرصة لزيادة الأرباح وعقد صداقات جديدة مع الضيوف الذين اعتادوا على زيارة المنطقة خلال فترة الإجازة الصيفية.
يذكر أن المجتمع السعودي يصل تعداده إلى أكثر من 30 مليون نسمة بين مواطن ومقيم وزائر، وعلى الرغم من تنوع شرائحه واختلافها إلا أن السائد هو ثقافة التآلف والانسجام سواء بين السعوديين عموما أو بين السعوديين والوافدين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط