دراسة: 18% من الأطفال بالمملكة يتعلمون المضاربة من التلفزيون

دراسة: 18% من الأطفال بالمملكة يتعلمون المضاربة من التلفزيون
portrait boy

 تم – الرياض:أكدت دراسة حول المؤثرات الخارجية في تشكيل شخصية الأطفال، أن الأطفال الصغار يقلدون الشخصيات التي يشاهدونها في الأفلام والبرامج التلفزيونية، وأن 17.5 % من الصغار يتعلمون منها “المضاربة”.

 كشفت الدراسة التي أعدتها الأستاذة بقسم الاتصال والإعلام المساعد بجامعة طيبة الدكتورة إيمان متولي محمد عرفات، بعنوان “العلاقة بين مؤسسات رعاية الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ووسائل الإعلام”، أن لوسائل الإعلام والأعمال الفنية دور مهم في التنشئة الاجتماعية يفوق تأثيره ذلك الدور الذي يقوم به الآباء.

 وأظهرت الدراسة التي أجريت على 40 طفلا من مناطق المملكة أن معظم الفضائيات تتناول قضايا المعاقين بطريقة هامشية، ولا تعطهم حقهم الطبيعي من الاهتمام، كما أن بعضها يحاول استغلال صورة المعاق بطريقة كوميدية تسئ إليه في أحيان كثيرة، كما أن بعض الأفلام السينمائية تقدم أنواعا سلبية من المعالجات لصورة المعاق تراوحت بين التشويه، والإساءة للقيم الإنسانية.

 وأشارت إلى جانب إيجابي وهو إفراد بعض الفضائيات لزاويا لتقديم الأخبار بطريقة الإشارة للصم والبكم.

 أوضحت الباحثة أن استفادة الأطفال من البرامج التلفزيونية تراوحت بين السلبية والإيجابية، حيث كان تعلم التسامح والتسلية في المركز الأول، بينما حلت “المضاربة” في المركز الثاني، حيث ذكر 17.5 % من عينة الدراسة أنهم يتعلمون منها العراك.

 وبسؤال الأطفال عن الشخصية التي يفضلونها هل طيبة أم شريرة؟ تبين أن معظم الأطفال يرون أن الشخصيات التي يشاهدونها طيبة، حتى لو قامت بأدوار الشر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط