10% زيادة على أسعار “تعبئة جوالين المياه” أولى أزمات “رمضان”

10% زيادة على أسعار “تعبئة جوالين المياه” أولى أزمات “رمضان”

تم – الرياض: شهدت شركات تعبئة جوالين مياه الشرب المعالجة؛ ارتفاعاً في منتجاتها منذ مطلع الشهر الميلادي الجاري؛ مبرزة وصولها إلى 10% يتحمّل ضريبتها المستهلك، فيما تطرح تساؤلات عن الأسباب الحقيقية التي أدّت إلى هذه الزيادة وما هي مُبرّراتها.
من جهتها، أكّدت الشركات، الارتفاع، وبينت إحداها “نعم رفعنا سعر تعبئة جوالين المياه مطلع أيار/مايو الجاري، وتعود الأسباب إلى ارتفاع كُلفة المواد الخام على الشركات ما أدّى إلى هذا التصرّف”.
في سياق متصل، أشار عدد من مُستهلكي مياه الشرب المعالجة، إلى صدمتهم من بائعي الماركات عندما فاجأوهم بأن سعر التعبئة السابق أصبح من الماضي ولا يُعمل به الآن على بعض الشركات الشهيرة فقط من دون غيرها، وذلك عندما تم رفع قارورة الماء الواحد ذات خمسة جالونات “مقاس 18 لتراً” نسبة 10%، وشملت الأحجام الأخرى أيضاً.
وأضافوا أن تلك الشركات رفعت السعر على الماركات التجارية فما كان من الأخيرة إلا أن تُحمّل المُستهلك نتيجة ما حدث، ليبدأ رحلة الاستعداد لرمضان بزيادة الأعباء والالتزامات المادية عليه، من دون مبررات لذلك، مستنكرين ما أجرته تلك الشركات من عزمها على الارتفاع، بقولهم “كيف يدعّي مسؤولو تلك الشركات بارتفاع تكاليف المواد الخام؟ وما هي تلك المواد التي تدخل في معالجة المياه”.
من جانبهم، استعرض بعضهم ما أجرته بعض شركات المنتجات الغذائية، ومن بينها ما حدث من ارتفاع سعر البيبسي 100%؛ وخبر التوست 10%، وعن كون تلك الارتفاعات بدأت تظهر على نحو متتالٍ قبيل حلول رمضان، وما يشهده من حالة تسوّق موسمية، تشهد الكثير من الجشع وعدم الاقتناع بهامش الربح المعقول والعادي.
وطالب المستهلكون بتدخّل وزارة “التجارة والاستثمار” وفرض العقوبات في حق تلك الشركات التي أصبحت تتسارع في النيل من المستهلك الذي أصبح فريسة وسلعة سهلة في يدِ التجار.

تعليق واحد

  1. ابو محمد

    لاحياة لمن تنادي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط