الطائف: الإفراج عن الشقيقيْن الموقوفيْن وأسرتهما تشكو وتكشف

الطائف: الإفراج عن الشقيقيْن الموقوفيْن وأسرتهما تشكو وتكشف

تم – الطائف
كذّبت أسرة شقيقيْن أوقفتهما الجهات الأمنية بأحد مراكز الطائف، الأسبوع الماضي، الاتهامات التي أطلقتها إحدى الصحف الورقية، في خبر نُشر قبل ثلاثة أيام، متوعدةً بتصعيد القضية لدى الجهات المختصّة.

وأكّدت أسرة الشابين، في تصريحات صحافية أنه تمّ إطلاق سراحهما، ولم تثبت إدانتهما بأي تهمة؛ مبدين استغرابهم ممّا نشرته الصحيفة والاتهامات التي أطلقتها.

وقالت أسرة الشقيقين: تم إيقافهما في دار الملاحظة للاشتباه فيهما بعد تكرار مرورهما من أمام مركز أمني يقع على طريق عام، وذلك بعد الأحداث الأخيرة، وتمّ التحقيق معهما ومن ثَم أُفرج عنهما.

وأضافت: الصحيفة أثارت القضية بشكلٍ غير مهني وبأكاذيب لا تنشرها المنتديات ومواقع التواصل، وليس صحيفةً ورقيةً معروفة”.

وتابعت “الشقيقان صغيران في السن ولم تظهر منهما أيُّ اتهامات للمناهج، كما أوردت الصحيفة في خبرها، وكيف يتهمان المناهج وهما مازالا طالبين في المدرسة؟ وشائعات حضّهما لأولياء الأمور بترك الدراسة غير صحيحة، إضافة إلى كذبة تدربهما على الرماية”.

الأسرة اختتمت حديثها: مَن يحاسب الصحفي والصحيفة على هذه الاتهامات؟ الشقيقان الآن في منزلهما، في دليل على غياب مهنية الصحيفة، مَن المسؤول عن تشويه سمعة الشقيقين؟ الأسرة معروفة بوطنيتها وولائها لولاة الأمر، وجميع أبنائها موظفون يخدمون الدولة، وفي النهاية تأتي صحيفة وتشوّه سمعة الأسرة وتطلق على أبنائها اتهامات غريبة لمجرد إيقاف للاشتباه دون أي إدانة.

وأكّدت الأسرة أنها قدّمت شكاوى رسمية للجهات المختصّة ضدّ الصحيفة والصحفي لاتخاذ اللازم حيالهما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط