اختبار بطعم الفخر.. معلم بالرياض يختزل المنهج في قصيدة “عاصفة الحزم”

اختبار بطعم الفخر.. معلم بالرياض يختزل المنهج في قصيدة “عاصفة الحزم”

تم – الرياض
قدّم معلم اللغة العربية بثانوية محمد الفاتح في الرياض، قصيدة “عاصفة الحزم” في اختبار مادة اللغة العربية، اليوم الاثنين، لتكون بمثابة القربان للنجاح وتجاوز صعوبة المادة، بعد أن طلب منهم تفكيك أقواسها عبر فقرات تمثل كل مواضيع المنهج.

وسرد المعلم عايض بن ملهي الصبيحي الحربي قصيدته التي جاءت هذه المرة بـ”الفصحى”، وضمّنها أسئلة مادة “العربية”، كفكرة غير مسبوقة، ونثر أسفلها فقرات متعددة؛ حيث يتعين على الطالب استخراج الكلمات والحروف والأفعال وكذلك الجماليات، وهي اختزال مباشر لمواضيع المادة.

وقال المعلم الشاعر لمصادر صحافية “حاولت الخروج عن المألوف في استخدام القصائد المكررة للشعراء السابقين عبر التاريخ، وقررت طرح قصيدتي الجديدة عن “عاصفة الحزم” التي تحمل العديد من القيم الوطنية الصادقة بشهادة الشعراء والجمهور ومتذوقي الشعر.

وأضاف أن فترة الامتحان شهدت حماساً من الطلاب، واعتزازاً وفخراً بدينهم ووطنهم، ولاحظ المعلمون المراقبون جدية وتركيزاً عاليين، وتوثباً مستمراً لتحليل القصيدة من جميع جوانبها وفق ما يتطلبه السؤال.

وجاءت قصيدة الامتحان في 24 بيتاً، كان مطلعها:

أيا قائد السرب الهمام المظفر كبر

رأينا “بن حوث” قد طغى وتجبر

أذقه لباس الخوف والذل إنه

تنصل من إسلامه فتنكر

يوجه عن بعد “بريموت” غيره

على ما ترى “طهران” يمشي مخدر

يساقون كالأنعام رغم أنوفهم

قطيع يباع بالمزاد ويشتر

إذا قلت هم أعراب ففي القول ريبة

وإن قلت هم “فرس” فذا القول أشهَر

إذا ما دعى “سلمان” للحرب جيشه

تشاهد أفعالاً تفوق التصور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط