منظمة المعتقلين باليمن: المخلوع صالح يمارس الجريمة منذ 50 عامًا

منظمة المعتقلين باليمن: المخلوع صالح يمارس الجريمة منذ 50 عامًا

تم – عدن
أكد رئيس منظمة المعتقلين والمختطفين قسريا في اليمن عبدالكريم ثعيل أن المخلوع صالح يمارس الجريمة منذ 50 عامًا، وأن سلوكه الدموي بدأ منذ أن كان جنديا، حيث كان يمارس الاغتيالات السياسية.

وأضاف ثعيل في تصريحات صحافية أن المختفين قسريًا الذين ظهروا أخيرًا بعد اختفاء دام أكثر من 35 عامًا سردوًا قصصا مرعبة عن عمليات الاعتقال والتعذيب التي تعرضوا لها بالسجون.

وأشار إلى أن بعضهم خرج من السجون ليجدوا أطفالهم رجالا، بينهم أطباء ومهندسون، وقال “هذه كارثة أحدثها علي صالح في تاريخ اليمن الحديث، إضافة إلى اغتياله أهم الرموز الوطنية، بداية من إبراهيم الحمدي ومرورا بأحمد الغشمي، ولم تتوقف عند علي سالمين، بل وصلت لغيرهم بالإضافة إلى الآلاف الآخرين من المواطنين الأبرياء”.

وهناك معلومات تشير إلى أن صالح كان وراء اغتيال الشيخ مجاهد أبوشوارب، وأيضا الناشطين السياسيين. حسب ثعيل.

ولفت إلى أن صالح لم يستطع الاستمرار في الحكم إلا بالتلاعب على ما اعترف به وأسماه “الرقص على رؤوس الثعابين”، وكان يقتل ويغتال ويختطف ويوجه التهم للغير ويطيح برؤوس الأموال الوطنية.

وأردف “أنا شخصيًا أحد الأشخاص الذين اعتقلهم نظام صالح، وما زلنا نشهد حاليًا مزيدًا من اعتقالات المخلوع، رغم أنه ليس في السلطة، كما أن أعماله الدموية ما زالت متواصلة في ظل أنظمته الاستخباراتية التي كان يتزعمها ابنه وأقاربه من أبناء إخوانه وميليشياته.

وأضاف “الحوثي ما هو إلا إحدى أوراق المخلوع، فقد نشأ وترعرع في أحضان نظامه، وما كانت حروب صعدة إلا تدريب للحوثي وتقوية عناصره المتطرفة لتنفيذ أجندة إقليمية ودولية لزعزعة المنطقة العربية وطمس هويتها.

وتابع “صالح عمد إلى اغتيال كل من يشعر بأنه مصدر وعي لهذا الشعب، سياسيا أو اقتصاديا أو ثقافيا، فيعمد إلى تصفيته”.

وأشار إلى أنه كان يتفنن في الاغتيالات لإخفاء بصماته، وإن ذلك ادعى لمحاكمته دوليا، وأن يقوم القضاء بدوره في الحصول على حقوق الضحايا ومعاقبة هذا السفاح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط