أوروبا تراقب الانتخابات الرئاسية النمساوية بقلق كبير

أوروبا تراقب الانتخابات الرئاسية النمساوية بقلق كبير

تم – فيينا : تراقب أوروبا نتائج الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي نظمت في النمسا أمس، بقلق كبير، حيث أظهرت الاستطلاعات الأولية تقدّم نوربرت هوفر، مرشح اليمين المتطرف، على ألكسندر فان دير بيلين، مرشح حزب البيئة، بعد خروج الأحزاب الأخرى المشاركة في الائتلاف الحاكم من السباق في الدورة الأولى.
وفي حال فوزه، سيكون هوفر، مهندس الصناعات الجوية الناشط منذ شبابه في حزب الحرية ونائب رئيس البرلمان منذ عام 2013، أول رئيس دولة في الاتحاد الأوروبي ينتمي إلى حزب يميني متطرف. وأعلن هوفر أنه يريد أن يصبح «رئيسًا فعليًا» للبلاد، خلافًا للدور الفخري الذي لعبه من قبل رؤساء الدولة في النمسا.
من جهته، عبر رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، عشية الاقتراع عن قلقه إزاء احتمال فوز اليمين المتطرف في النمسا.
وكان دخول يورغ هايدر، الذي ينتمي إلى حزب الحرية، الحكومة عام 2000، قد أدّى إلى فرض عقوبات أوروبية على النمسا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط