معاناة المرأة تنخفض بنسبة 75% بفضل محاكم الأحوال الشخصية

معاناة المرأة تنخفض بنسبة 75% بفضل محاكم الأحوال الشخصية

تم – الرياض

أكد رئيس مبادرة تكامل للمعونة القاضية المحامي ماجد قاروب، إن وجود محاكم الأحوال الشخصية في المملكة، أدى إلى تحسين وتيرة العمل وسرعة معالجة وإنجاز قضايا الأسرة وتسريع الحلول وإصدار الأحكام بنسبة تزيد على 75% عما كان عليه الوضع قبل افتتاح وتدشين محاكم الأحوال الشخصية، وأسهم في المعالجة الإيجابية وجود قضاة التنفيذ في محاكم ودوائر التنفيذ، ما جعل الأحكام الخاصة بالأسرة تحقق الغاية من وجود محاكم الأحوال الشخصية، بينما طالبت المحامية السعودية بيان زهران بنظام خاص بالأحوال الشخصية حتى تكون الأحكام موحدة، ما سيقلل تكدس القضايا، ويحد من حالات الطلاق.

وأضاف رئيس مبادرة تكامل للمعونة القاضية أن العيوب والملاحظات السلبية في مجمل العمل القضائي تدور حول الإجراءات النمطية في المحاكم ويتأثر بها جميع الأطراف سواءً امرأة أو رجل وبالتالي لا يوجد قصد لوجود تقصير تجاه المرأة في المحاكم السعودية، ولكن مشكلة المرأة الحقيقية هي مشكلة ثقافة مجتمع وتقاضي ومشكلة حقوقية تتعلق بثقافة العيب في اللجوء للقانون والقضاء، وأوضح أن الأساس في المشكلة تخلي الأسرة عن دعم المرأة في استخدام حقها في اللجوء للقضاء ووجود محاكم الأحوال الشخصية وقضايا الأسرة ساعد على وجود قضاء متخصص استوعب بصورة أكبر وأفضل تلك النوعية من القضايا؛ بسبب الخبرات التراكمية التي تولدت لدى القضاة وأعوانهم ومساعديهم ولكافة الأجهزة الداعمة والفاعلة لأعمال المحكمة خاصة لجان إصلاح ذات البين والخبراء.

وأضاف قاروب “مما لا شك فيه أن وجود المرأة كمحامية في المجتمع السعودي أسهم في تقبل المجتمع للمرأة ولاستطاعتها الاستعانة بمحامية للتوكل عنها في القضايا، وأسهم في تفعيل دور الورش والندوات والبرامج الحقوقية التي تسهم في رفع نسبة الثقافة الحقوقية والشرعية لدى المرأة في المجتمع السعودي، وتطور المساهمة في دعم المرأة في المحاكم السعودية يتطلب المزيد من القضاة والخبراء في محاكم الأحوال الشخصية، ما سيؤدي إلى المزيد من الإسراع في معالجة قضايا الأسرة كما أن دعم برامج المعونة القضائية سيسهم في معالجة المزيد من القضايا داخل المجتمع، وتمنى وجود مزيد من الجمعيات الخيرية التي تتعاون في تنفيذ الأحكام الصادرة من محاكم الأحوال الشخصية لتسهيل تنفيذ الحكم وكل ما يتعلق بنقل الأبناء بين الوالدين بعيدًا عن الجهات الأمنية حفاظًا على مشاعرهم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط