“ماكينزي” تحذر من تحديات “رؤية السعودية 2030” وتؤكد توفير “التحول الوطني” 6 ملايين وظيفة

“ماكينزي” تحذر من تحديات “رؤية السعودية 2030” وتؤكد توفير “التحول الوطني” 6 ملايين وظيفة

تم – اقتصاد : وجهت شركة “ماكينزي آند كومباني” تحذيرات عاجلة، من أن التحول السعودي في “رؤية 2030” سيكون مفعما بالتحديات، مشيرة إلى أن الفترة الجديدة تتسم بالنمو الاقتصادي وفرص العمل التي ستوفرها لتكون أكثر استدامة من الطفرات النفطية السابقة، مشددة على أن الفرد السعودي ينبغي أن يتحلى بقدر أكبر من المسؤولية لتحقيق التحول المنشود.

وأوضحت “ماكينزي آند كومباني” الدولية المختصة بتقديم الاستشارات لعدد من الحكومات والمؤسسات، في تقرير لمعهدها العالمي حمل عنوان “السعودية ما بعد النفط: التحول من خلال الاستثمار والإنتاجية”: أن السعودية يجب أن تحقق إمكانات اقتصادها غير النفطي، من خلال تحول تقوده الإنتاجية والاستثمار< لضمان النمو والازدهار، وفرص العمل مستقبلا، مؤكدة أن المملكة لديها فرص هائلة لتحويل اقتصادها ليصبح أكثر استدامة، وأقل اعتمادا على النفط.

وشددت على أن من شأن تحول اقتصادي قائم على الإنتاجية أن يتيح للسعودية مضاعفة ناتجها المحلي الإجمالي، وإحداث نحو ستة ملايين وظيفة بحلول العام 2030، مقدرة أن ذلك سيتطلب استثمارات بنحو أربعة تريليونات دولار، مشيرة إلى أن ثمانية قطاعات تستطيع توليد 60% من ذلك النمو.

وأبرزت أن تحقيق التحول يتطلب التعجيل بالانتقال من النموذج الاقتصادي الراهن الذي تقوده الدولة لنهج يتحكم فيه السوق بدرجة أكبر، موضحة أن زيادة مشاركة السعوديين من الجنسين في سوق العمل ضروري لتحقيق دخل أكبر للأسرة السعودية، ويتطلب النمو السريع للإنتاجية ضوابط أفضل للعمل التجاري، وقدرا أكبر من الانفتاح في المنافسة والتجارة والاستثمار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط