الفلوجة على أعتاب كارثة إنسانية

الفلوجة على أعتاب كارثة إنسانية

تم – بغداد

أبدى رعد الدهلكي، رئيس لجنة الهجرة والمهجرين النيابية، قلقه الشديد إزاء وضع نازحي مدينة الفلوجة.

وقال الدهلكي في بيان له اليوم، إن على المسؤولين عن حماية أمن المواطن التوجه فورًا نحو نازحي مدينة الفلوجة، وذلك من أجل تهيئة كافة المستلزمات لاحتوائهم وعدم تكرار ما حدث لنازحي المحافظات والمدن الأخرى التي تحررت من داعش.

وأضاف أن هناك كارثة إنسانية كبيرة ستحدث إن التزمت الحكومة والأطراف المعنية الصمت تجاه عمليات النزوح الجديدة جراء العمليات العسكرية التي تشهدها مدينة الفلوجة لتحريرها من تنظيم داعش، وعليه يجب أن يكون هناك استعداد وتحضير لإيواء العوائل النازحة من أهالي الفلوجة، إذ إن العوائل التي نزحت في الأشهر الماضية تعاني وبشدة من إهمال وتقصير وانعدام الأغذية والمواد الطبية والمستلزمات الضرورية التي يتمتع بها أي مواطن.

وطالب الدهلكي القوات العسكرية والأجهزة الأمنية المشاركة بتحرير مدينة الفلوجة بفتح منافذ آمنة للنازحين من المدينة، واتباع المعايير الإنسانية تجاه المدنيين العزل الذين تم استخدامهم كدروع بشرية من قبل داعش، داعيًا الحكومة ووزارة الهجرة ومفوضية حقوق الإنسان والمنظمات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان للتحرك العاجل لإغاثة النازحين من أهالي الفلوجة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط