جمعية خيرية تتخلى عن أيتام ترعاهم بهدف دمجهم في المجتمع

جمعية خيرية تتخلى عن أيتام ترعاهم بهدف دمجهم في المجتمع

تم – مكة المكرمة

سلّمت الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام في مكة المكرمة، خطابات إخلاء طرف لمن ترعاهم الجمعية، وجهزت شيكات مالية تحمل المبالغ المتبقية لهم من مصروفاتهم الشهرية التي كانت تصرف لهم من الدولة، مع تشديدها على ضرورة خصم المبالغ المستحقة عليهم في الجمعية، وأعطت بعضهم مهلة لنهاية الأسبوع الحالي للمغادرة.

جاءت هذه الخطوة بناء على قرار مجلس إدارة الجمعية بالعمل على دمج الأيتام في المجتمع وإيقاف رعايتهم في مراكز الإيواء لعدم احتياجهم إليها، سواء لكبر السن أو التأهيل الدراسي أو الزواج أو العمل، وطالبتهم الجمعية بالتجاوب والحرص على الانتقال والاندماج الناجح في المجتمع وبالأخص ما يتعلق بالانتقال لمرحلة العمل والزواج وحددت بعض الإجراءات التي سيتم اتخاذها.

وبحسب تعميم أوضحت فيه الجمعية أنه انطلاقًا من مبدأ المحافظة على أموال الجمعية فإن الإجراءات التي يتم اتخاذها:

أولًا: ما يخص المصروف الشهري:

يقتصر صرف المصروف الشهري على الأبناء الدارسين فقط.

الأبناء الموظفون يتم إيقافه عنهم لحين اندماجهم مع المجتمع.

المتخرج دراسيًا ولم يلتحق بوظيفة صرف لهم نهاية ربيع الثاني الماضي (50 %) من المصروف وتم إيقافه لحين اندماجهم.

ثانيًا: ما يخص السكن:

بالنسبة للأبناء الموظفين يلزمهم الاندماج سواء بالزواج أولًا أو الاستقلال بسكن خارجي.

إغلاق الطابق الرابع لعدم الحاجة إليه.

بالنسبة للمتخرجين وغير الموظفين يلزمهم الالتحاق بوظائف وأعمال ويمنحون فترة للبقاء في الجمعية ثم بعد ذلك يلزمهم الاندماج في المجتمع.

تتحمل الجمعية تكلفة السكن خارجها للمندمجين من الأبناء مجتمعيًا للعام الأولى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط