قضية الطفلة المصابة بالإيدز لخطأ طبي في #جازان تنتظر الكلمة الأخيرة

قضية الطفلة المصابة بالإيدز لخطأ طبي في #جازان تنتظر الكلمة الأخيرة

تم – جازان: لم تشهد الجلسة الرابعة في قضية “الطفلة رهام الحكمي ضحية كيس الدم الملوث بالإيدز في مستشفى جازان العام” المرفوعة في المحكمة ضد وزارة “الصحة”، أي قرار حاسم أو بت فيها؛ بسبب استمرار حياتها.

وأوضح محامي الطفلة إبراهيم الحكمي، في تصريح صحافي: أن المحكمة عقدت ثلاث جلسات، أخيرا؛ للنظر في القضية المرفوعة ضد وزارة “الصحة” في ديوان المظالم، والمطلوب فيها تعويض مالي قدره 50 مليون ريال، مبرزا أنه في الجلسة الرابعة؛ رفض القاضي القضية بحجة أن “رهام” أصبحت في سن الرشد (15 عامًا)؛ ما يعني عدم قبول وكالة والدها، ويحق لها توكيل محامٍ بنفسها للمواصلة، الأمر الذي تسبب في تعطيل سير القضية بعد ثلاث جلسات.

وأضاف الحكمي: أن أسرة رهام ستواصل القضية من خلال ديوان المظالم أيضًا بعد توكيله مباشرة، من الضحية نفسها، مشيرًا إلى أنه سيسلك كل الطرق لتعويض موكلته عن الضرر النفسي والبدني الذي لحق بها من جراء نقل دم ملوث بالإيدز قبل نحو أربعة أعوام.

وكانت محكمة الهيئة الطبية الشرعية في وزارة “الصحة” أصدرت قبل قرابة العامين حكمًا، يقضي بتعويض الطفلة رهام الحكمي بنصف مليون ريال، الحكم الذي قوبل بالرفض من قِبل أسرتها؛ وقرروا تقديم لائحة استئناف، ورفع أخرى في ديوان المظالم؛ إلا أن العمر كان عقبة أمام المواصلة، فيما كشفت مصادر، أن القضية الأولى لا تزال منظورة في الاستئناف حتى الآن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط