“التعاون الإسلامي” تغلق معرض صور في نيويورك تدعي “إسرائيل” من خلاله أحقيتها بالقدس

“التعاون الإسلامي” تغلق معرض صور في نيويورك تدعي “إسرائيل” من خلاله أحقيتها بالقدس

تم – نيويورك: كشفت منظمة التعاون الإسلامي، الاثنين، عن نجاح المجموعة الإسلامية لدى الأمم المتحدة في إغلاق معرض صور “إسرائيلي” في المنظمة الدولية، كان يصور القدس الشرقية كعاصمةً لـ”إسرائيل”.

وأوضحت المنظمة، في بيان صحافي لها، أن المجموعة الإسلامية في نيويورك تمكنت وبتعاون وثيق مع المجموعة العربية من حمل “إسرائيل” على تفكيك معرض للصور، بعد يوم واحد، من افتتاحه في أروقة الأمم المتحدة، وكان يضم لوحات تصور القدس كعاصمة لدولة الاحتلال، مبرزا أن “الأمر ينطلق من موقف منظمة التعاون الإسلامي الذي يؤكد حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

وأشار البيان إلى أن المندوب الدائم لدولة الكويت منصور عيّاد العتيبي، بصفته رئيسًا للمجموعة الإسلامية، كان بعث برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أعرب فيها عن رفض ومعارضة المجموعة الإسلامية لوضع “إسرائيل” ملصقات تجسد انتهاكا واضحا للقرارات الدولية، لاسيما قرارات مجلس الأمن التي ترفض الاحتلال الإسرائيلي للمدينة المقدسة، مطالبا بإزالة المعروضات على الفور، مؤكدًا أن السماح بتنظيم المعرض المذكور؛ يشكل خطأ قانونيا وسياسيا وأخلاقيا.

وشددت رسالة العتيبي إلى بان كي مون، على أنه “لا ينبغي السماح لدولة الاحتلال بعرض ما يجسد انتهاكاتها في عقر دار المنظمة الدولية التي لا تعترف بسيادة “إسرائيل” على القدس”، مبينا أن أفرادا من البعثة الإسرائيلية عملوا على إزالة الملصقات المرفوضة، بعد الضغوط التي مارستها المجموعة الإسلامية.

وكان المعرض افتتح الخميس الماضي، داخل مقر منظمة الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، لمناسبة مرور 68 عاما على “قيام إسرائيل”، وتضمن المعرض صورة لمدينة القدس المحتلة مع كتابة وصف أنها “العاصمة الأبدية للشعب اليهودي”؛ ما أثار غضب واستنكار المجموعتين الإسلامية والعربية لدى الأمم المتحدة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط