المملكة تمدّ يدها للحجاج من جديد رغم التعنت الإيراني وبوادر للحل

المملكة تمدّ يدها للحجاج من جديد رغم التعنت الإيراني وبوادر للحل

تم – الرياض: كشف مساعد رئيس منظمة الحج الإيرانية حميد محمدي، عن توجيه السلطات السعودية دعوة جديدة للمنظمة، في شأن ترتيبات الحج لهذا العام”، على الرغم من إصرار إيران على تسييس هذه الفريضة الدينية، بعدما عمدت إلى تأجيل التوقيع على محضر الاتفاق مع الرياض لإنهاء ترتيبات حجاجها، مرارا، وسط دعوات طائفية من مراجع في الحوزة الدينية لمقاطعة موسم الحج؛ بهدف الضغط على المملكة سياسيا.

وأكد محمدي، في تصريحات صحافية، أن وفدا من منظمة الحج الإيرانية برئاسة سعيد أوحدي، توجه إلى المملكة، الثلاثاء، بناء على دعوة من وزارة الحج السعودية لحل مشكلة منح تأشيرات الدخول للحجاج الإيرانيين، مبرزا أن “الوقت المطلوب لإنجاز القضايا التنفيذية فات؛ لكننا سنبذل جهدنا حتى آخر لحظة ونأمل الوصول إلى النتيجة المرجوة”.

وكان مجلس الوزراء السعودي، أعلن في بيان صحافي، الأسبوع الماضي، عن عدم اتخاذ المملكة أي قرار يقضي بمنع الإيرانيين من المجيئ إلى الحج، وأن “قرار إقبال حجاج إيران يعود إلى المسؤولين أنفسهم”، فيما رفضت المملكة التي تؤمن جميع المتطلبات لنجاح موسم الحج كل عام؛ الاتهامات التي ساقتها منظمة الحج من أن “السعودية وضعت العراقيل أمام الإيرانيين من أجل منعهم من أداء فريضة الحج”، كما رفضت ما اعتبرتها “محاولات إيرانية هادفة إلى تسييس فريضة الحج”، مؤكدة أن طهران تتحمل المسؤولية “أمام الله وأمام العالم أجمع”.

وشدد مجلس الوزراء على “رفض المملكة المحاولات الإيرانية الهادفة إلى وضع العراقيل؛ لمنع مجيئ الحجاج الإيرانيين بهدف تسييس فريضة الحج واستغلالها للإساءة إلى المملكة العربية السعودية التي سخرت كل إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن وضمان أمنهم وسلامتهم وراحتهم خلال أدائهم مناسك الحج والعمرة”.

وأكد بيان منظمة الحج الإيرانية توجه وفد منها برئاسة مديرها، سعيد أوحدي، إلى السعودية لإجراء ما قالت إنه “الجولة الثانية من المحادثات في شأن موسم حج هذا العام”، مشيرا إلى أن إيران ترغب في أن تبادر حكومة المملكة العربية السعودية إلى توفير الأرضية المناسبة لإرسال الحجاج الإيرانيين بحسب وتيرة الأعوام الماضية.

وكانت وزارة الحج والعمرة السعودية؛ نفت الخميس الماضي، منعها الإيرانيين من أداء الحج والعمرة، وأكدت أن طهران هي من تمنع مواطنيها من أداء العمرة، وهي من رفضت التوقيع على محضر الاتفاق لإنهاء ترتيبات موسم الحج المقبل، بينما نوهت السلطات السعودية إلى أن وفد شؤون الحج الإيراني رفض التوقيع على محضر اتفاق لإنهاء ترتيبات أداء مناسك هذا العام، وأصدرت وزارة الحج السعودية بيانا للتعليق على إعلان إيران أن مواطنيها لن يتمكنوا هذا العام من أداء فريضة الحج.

وجاء في بيان الوزارة، أن الجانب الإيراني علل عدم التوقيع على المحضر برغبته في عرض الأمر على مرجعيته في طهران، وأنه طالب بمنح التأشيرات للحجاج من داخل إيران، لافتة إلى أن الإيرانيين طالبوا بالسماح لحجاجهم بإقامة شعائر وطقوس خاصة بهم، وتجمعات قد تعوق حركة بقية الحجاج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط