الولايات المتحدة المصدر الأكبر للأسحلة والمملكة من كبار الزبائن

الولايات المتحدة المصدر الأكبر للأسحلة والمملكة من كبار الزبائن

تم – واشنطن
الصراعات الدموية والتوترات الجارية جعلت جميع دول العالم تبحث عن تعزيز ترساناتها العسكرية، والمصدر الأكبر في وسط كل ذلك الولايات المتحدة.

من بيع البنادق الهجومية إلى الطائرات المقاتلة والدبابات، ومن هي الأطراف المتلقية لهذه الأسلحة ؟

وتفاقم الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، قد لا يبدو الأمر بالمفاجئ أن أميركا تبيع معظم أسلحتها لحلفائها بالشرق الأوسط.

وأكد مصادر صحافية أن السعودية تصدرت قائمة مشتري الأسلحة الأميركية ما بين عامي 2011 و2015، من مقاتلات الـF15 إلى دبابات أبرامز M1A1 وكذلك مروحيات الأباتشي الهجومية وبطاريات صواريخ الباتريوت.

وجاءت الإمارات العربية المتحدة وتركيا والكثير من البلدان الأخرى هم أيضاً من كبار الزبائن للأسلحة الأميركية، حسب المصادر.
.
يأتي ذلك في وقت تساهم فيه الحكومة الأميركية بتمويل عسكري خارجي متوقع بقيمة قرابة 5.7 مليار دولار لعام 2017
إسرائيل ومصر والأردن وباكستان والعراق تتصدر تلك القائمة.

وهذه التجارة لا تقتصر على الشرق الأوسط، فهناك تايوان وكوريا الجنوبية هي أيضاً من كبار زبائن الأسلحة الأميركية، في مواجهة الصين وكوريا الشمالية
.
والولايات المتحدة مسؤولة عما نسبته 33 بالمائة من صادرات الأسلحة في أنحاء العالم بين عامي 2011 و2015

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط