لص يسرق سيارة أمام ناظري صاحبها في وضح النهار

لص يسرق سيارة أمام ناظري صاحبها في وضح النهار

تم – الرياض : بمجرد أن أوقف الشاب سيارته خارج أحد المطاعم في وضح النهار، وتركها في وضع التشغيل  ليجلب ما يأكله سريعًا، استغل أحد الموجودين داخل المطعم الموقف، والذي يظهر بحسب ما أشار متابعون إلى أنه كان يترصد لذلك، فأخذ السيارة أمام عيني مالكها وذهب بها، حيث حاول صاحب السيارة اللحاق بها على قدميه إلا أن محاولته باءت بالفشل.

وكانت وزارة الداخلية قد أشارت إلى أنه خلال الأعوام الثلاثة الماضية لوحظ انخفاض نسب ومعدلات جرائم الاعتداء على الأموال، حيث إن نسبة انخفاضها في عام 1436هـ عن العام 1435هـ بلغت 5.05%، بعدد 46073 جريمة، مسجلة انخفاضًا بمعدل 149.06 جريمة لكل 100 ألف شخص من السكان.

وأفادت الداخلية بأن هذه الجرائم تمثلت في سرقة السيارات بنسبة 34% وتعد الأعلى اعتداء على الأموال في المملكة، تليها سرقة المنازل بنسبة 10.9% بانخفاض 18% بمعدل 16.3 جريمة ومازالت مرتفعة، ثم سرقة المحلات بنسبة 8.1%، والاعتداء على الممتلكات بنسبة 8.6%، والسرقة من المركبات تمثل 7.8%، والسرقة من المرافق بنسبة 2.69%، ثم تنخفض النسب متفاوتة بين جرائم (الاختلاس، النشل، السلب، السطو والسرقة بالقوة)، حيث تغيرت نسبة السطو عن العام الماضي بـ23.6% بمعدل 0.03 جريمة، ونسبة السلب ارتفعت إلى 2.6% بمعدل 3.7 جريمة.

أما السرقة بالقوة فانخفضت بنسبة 36.8% بمعدل 0.09 جريمة، وجاءت سرقة المحلات التجارية بانخفاض 17.6% بمعدل 12 جريمة لكل 100 ألف من السكان، والسرقة من المرافق ارتفعت بنسبة 88% بمعدل 4 جرائم، كذلك ارتفعت نسبة سرقة السيارات بنسبة 3.6 % بمعدل 50.9 جريمة، والسرقة من المركبات ارتفعت بنسبة 13.7% بمعدل 10 جرائم، فيما انخفضت نسبة الاختلاس 5.2 % بمعدل 5.8 جريمة، وانخفضت جريمة النشل بنسبة 6.4% بمعدل 36.5 جريمة نشل، وانخفضت كذلك نسبة سرقة المواشي والحيوانات بنسبة 6% بمعدل 4.7 جريمة، والاعتداء على الممتلكات شهد انخفاضا بنسبة 0.3% بمعدل 12.9 جريمة.

وأشار اللواء التركي، إلى أن المتورطين في جرائم الاعتداء على الأموال بحسب الفئة العمرية والمهنية، هي تقريبًا النسب ذاتها في جرائم الاعتداء على النفس ومتطابقة 19 – 24 عامًا بنسبة 22.53%، والفئة العمرية من 25 – 30 وهي الأعلى بنسبة 28.6%، ومن 31- 36 عامًا بنسبة 14%

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط