الشمري تكشف عن ملفات مستعصية على “التعليم” منذ 14 عاما

الشمري تكشف عن ملفات مستعصية على “التعليم” منذ 14 عاما

تم – الرياض: كشفت عضو اللجنة التعليمية في مجلس الشورى الدكتورة مستورة الشمري، عن مواجهة وزارة “التعليم” عددا من الملفات المعلقة منذ العام 1423، مبرزة أن التغيرات النوعية التي مرت بها الوزارة لم تستفد منها في إنهاء تلك الملفات.

وأوضحت الشمري أنه خلال الفترة الماضية؛ كانت هناك اجتهادات سيئة أفرزت سلبيات عدة على الوزارة، مستشهدة بإيقاف تعيين خريجات كلية التربية، بعد أن أعفت الوزارة نفسها من الالتزام بتهيئة الوظائف للخريجات، وبالتالي أفرزت كميات كبيرة من البطالة بين الخريجات، فضلا عن مواجهة الإجازات الاستثنائية للمعلمات بتكليف معلمات بديلات، ونتج من ذلك مشكلة أكبر لم تستطع الوزارة حلها.

وأضافت: أن الوزارة كانت تجتهد وتتوقع بأن تجد حلولا لمشاكلها الكثيرة التي لا تستطيع معالجتها وحدها، مؤكدة أن الوزارة متخبطة نوعا ما خلال الفترة الماضية، ولعلها تستدرك نفسها مستقبلا، فيما أرجعت عدم البت في الملفات المعلقة؛ إلى تملص بعض المسؤولين، وعدم البحث عن أساس المشكلة ومعالجتها، منتقدة غياب دور الناطق الإعلامي للوزارة في الرد على ما يثار في مواقع التواصل من قضايا ومناقشة الفئات التي ترى أنها متضررة من إجراءات الوزارة.

كما وافق المجلس على مشروع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال التراث والمتاحف والتراث العمراني والحرف والصناعات اليدوية بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في المملكة ووزارة الثقافة في جمهورية البيرو، بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار في شأن مشروع الاتفاقية.

وأشارت إلى أنه على الرغم من دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي؛ إلا أن نظام الجامعات السعودية ما زال معلقا، ولم يخرج من أدراج الوزارة، مما أسهم في إيجاد حالة تخبط لدى الجامعات، مشددة على أن مجلس الشورى طرح توصية للإسراع في إصدار نظام للجامعات، فضلا عن توصية ثانية متعلقة بإصدار نظام للتعليم العام، مشددة، أيضا على ضرورة إصدار هذين النظامين لمعالجة كثير من الإشكالات الحالية.

وتابعت: أن اللجنة التعليمية في مجلس الشورى لم تغفل مستقبل خريجات كلية المجتمع، فهناك توصية تلزم وزارة التعليم بالتنسيق مع الجهات المعنية بإيجاد فرص وظيفية لجميع خريجات كلية المجتمع، وتوصية ثانية متعلقة بمتابعة مكاتب الخريجين داخل الجامعات لمعرفة مصير الخريجين، مؤكدة أن من أهم معايير الجودة بالتعليم معرفة مستقبل الخريجين.

واستكمل مجلس الشورى في جلسته، الثلاثاء، مناقشة عدد من التوصيات الإضافية على التقرير السنوي لوزارة التعليم للعام المالي 1435 /1436، ووافق المجلس على مشروع اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة المملكة المغربية في المجال العسكري والتقني، بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الشؤون الأمنية في شأن مشروع الاتفاقية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط