“مستقبل الاختفاء” للفنان الفلسطيني وفا حوراني رحلة استثنائية إلى المستقبل

“مستقبل الاختفاء” للفنان الفلسطيني وفا حوراني رحلة استثنائية إلى المستقبل

تم – الأراضي المحتلة: ينقل معرض الفنان الفلسطيني وفا حوراني جمهوره في رحلة مميزة نحو المستقبل، محاكيا عبر مجسمات ومنحوتات ما ستكون عليه الأوضاع بعد أعوام طويلة، كما يعطي لمحة إبداعية عن الماضي والحاضر معا.

وكان حوراني افتتح معرضه في مدينة رام الله في الضفة الغربية تحت عنوان “مستقبل الاختفاء”، كاشفا فيه 13 عملاً، استخدم فيها النحت والتصوير والرسم الذي يستمر حتى الـ23 من حزيران/يونيو المقبل، متخيلا ما سيكون عليه مخيم قلندياً الواقع بين مدينتي القدس ورام الله، بعد مرور مائة عام على النكبة من خلال مجسم لبنايات جميلة تقف أمامها سيارات فارهة.

وفي المكان الذي افتتح فيه المعرض، وهو سينما “دنيا” التي هدمت قبل أعوام، وأنشأ مركز تجاري فوقها؛ فقدمها المعرض على النحو التالي: نموذج مصغر لسينما دنيا ويمكنه من خلال النظر من نافذة صغيرة مشاهدة فيلم بالأبيض والأسود من الأرشيف يعرض على شاشة صغيرة داخلها.

وفي السياق، أبرز حوراني، خلال افتتاح المعرض: أن الحديث عن المستقبل هو طريقة مؤدبة للحديث عن الحاضر.. أحاول تحفيز المشاهد على التجرد من الوقت.

ويبرز في أعماله؛ استخدام الأسلاك في عمل مجسمات للإنسان بحجمه الطبيعي وغيرها من الأشياء ليكون لكل عمل حكاية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط