منظمة “بتسيلم” تفضح جيش الاحتلال الإسرائيلي

منظمة “بتسيلم” تفضح جيش الاحتلال الإسرائيلي

تم – القدس المحتلة : أكدت منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية المدافعة عن حقوق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة اليوم الأربعاء، تخلّيها عن نقل معلومات إلى الجيش الإسرائيلي حول انتهاكات يقوم بها جنوده ضد الفلسطينيين، لأنها من دون جدوى، ونادرًا ما أدت إلى ملاحقات قضائية على مدار 25 عامًا منذ نشأتها.
وقالت المنظمة في تقرير من 80 صفحة بعنوان “ورقة توت الاحتلال” إنها قدمت على مدار 25 عامًا معلومات حول انتهاكات يقوم بها الجنود لمكتب النيابة العسكرية، لكنها خلصت إلى أن الجيش يستخدمها “آلية لتبرئة” جنوده، وأضافت أن “مواصلة تقديم شكاوى إلى نظام تطبيق القانون العسكري يضر أكثر مما ينفع”.
ونفى الجيش الإسرائيلي ما ورد في التقرير واصفًا إياه بـ”المتحيز”، موضحًا أن دور الادعاء العام العسكري هو “ترسيخ المبادئ العامة للقانون وقيم العدالة في الجيش الإسرائيلي”، إلا أن المنظمة قالت إن تقارير الجيش “بطيئة وغير فاعلة ونادرًا ما تؤدي إلى إدانة”.
وأورد التقرير أن التحقيقات العسكرية كانت دون المستوى في ما يخص 8 حوادث وقعت أخيرًا، منها أربع حالات أدت إلى مقتل فلسطينيين. ووفق منظمة “يش دين” الحقوقية فإن الأعوام الخمسة الأخيرة إلى الإدانة بنسبة 3% فقط من التحقيقات الجنائية التي فتحتها الشرطة العسكرية في اعتداءات اتهم جنود إسرائيليون بارتكابها ضد فلسطينيين.
وأكدت “بتسيلم” أن “الطريقة التي يعمل بها نظام تطبيق القانون العسكري تمنع منذ البداية تحقيق العدالة للضحايا، ولم يعد هناك أي جدوى من السعي إلى تحقيق العدالة والدفاع عن حقوق الإنسان عبر العمل مع نظام وظيفته الحقيقية تقاس عبر قدرته على الاستمرار بنجاح في تغطية أعمال غير مشروعة وحماية الجناة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط