الفساد أكبر تحديات المجتمع السعودي والواسطة أبرز أشكاله

الفساد أكبر تحديات المجتمع السعودي والواسطة أبرز أشكاله

تم – الرياض : كشفت دراسة أجرتها “نزاهة” أخيرًا، أن الفساد يعد أحد التحديات التي تواجه المجتمع، والواسطة الأكثر انتشارًا في القطاع الحكومي الخدمي، موصية بإعادة النظر بجدية في الإجراءات المناسبة للحد من الواسطة لما لها من أبعاد على بيئة العمل، وتشجيع الجهات الحكومية على تفعيل الحكومة الإلكترونية، وإجراء دراسات سنوية لتحديد مكامن الخلل، كاشفة أن (39.20%) من عينة الدراسة يرون أن الآونة الأخيرة قد شهدت تراجعًا في درجة الفساد
وتفصيلًا، فقد استطلعت دراسة حديثة أجرتها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة”، بعنوان “الفساد المالي والإداري في الجهات الحكومية الخدمية” آراء عينة عشوائية بعدد (1254) من الموظفين والمراجعين، وذلك في ثلاث مناطق بالمملكة هي؛ منطقة الرياض، والمنطقة الشرقية، ومنطقة مكة المكرمة.
وهدفت الدراسة إلى قياس درجة النزاهة والفساد المالي والإداري في الجهات الحكومية الخدمية، وتحديد أنواع الفساد ومستوى انتشاره، والتعرف على أهم الأسباب التي ساعدت على انتشار الفساد في القطاعات الحكومية الخدمية، وعلى أهم التحديات التي تواجه المجتمع السعودي، وتقييم جودة الخدمات التي تقدمها بعض القطاعات الحكومية الخدمية.
وقد بيّنت الدراسة أن الفساد يعتبر من بين التحديات الأبرز للمجتمع كقضايا تعاطي المخدرات، والإرهاب، ومشكلة الإسكان، والبطالة، والفقر.
وتبين من خلال الدراسة أن الواسطة جاءت أكثر أنماط الفساد انتشارًا في القطاع الحكومي الخدمي بحسب (62.91%) من المشاركين في الدراسة، وتأتي اللامبالاة بالعمل في المرتبة الثانية بنسبة (19.36%)، تليها الرشوة، في حين أن الاختلاس والتزوير يتذيلان القائمة كأقلّ أشكال الفساد.

تعليق واحد

  1. مهند المهند

    الفساد والواسطة لا يمكن تنتهي بأي حال من الاحوال الا في حالة واحدة ، وهي تطبيق القانون على الكل وفي جميع الدوائر الحكومية والقضائية خاصة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط