متدربو كلية الاتصالات يخشون منافسة الوافدين

متدربو كلية الاتصالات يخشون منافسة الوافدين

تم – الرياض : كشف استطلاع رأي نُشر أمس، أن 78% من متدربي كلية الاتصالات وتقنية المعلومات بالرياض، يعتقدون أن البرامج التدريبية بالكلية مناسبة لتأهيلهم للحصول على عمل بقطاع الجوالات وصيانتها وبيعها، بينما وصفها 20% بالمناسبة نوعًا ما للعمل في المجال، فيما عدّها 2% من متدربي الكلية غير مناسبة ليكونوا مؤهلين للعمل بقطاع الاتصالات.
ووفق استبيان للرأي أجرته المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني شمل 50 متدربًا في قسم الاتصالات بالكلية، فإن القلق من منافسة العمالة الوافدة جاء بالمرتبة الأولى ضمن أكثر العوامل التي تقلق متدربي الكلية بالعمل في مجال صيانة الجوالات وبيعها بنسبة 49%، يليها قلة الرواتب وعدد ساعات الدوام ثانيا بنسبة 47%، فالخوف من ضعف المهارات التدريبية مقارنة ببقية العاملين بالمركز الثالث بنحو 4%.
وبحسب الاستطلاع فإن 58% من المتدربين أكدوا أنهم لا يخططون لافتتاح مشاريع خاصة متخصصة في صيانة الجوالات وبيعها بعد تخرجهم من الكلية، بينما 42% أبدوا رغبتهم في افتتاح مشاريع خاصة بهذا المجال، وجاء عدم الرغبة بالعمل الحر السبب الأول برفض فكرة افتتاح المشروع الخاص بهم بنحو 51.7% بينما كان اعتقاد البعض بعدم وجود تمويل وتدريب للشباب لخوض مجال العمل الحر ثانيا بنحو 48.3%.
وبسؤال عن مدى تخوفهم قبل صدور قرار التوطين من إيجاد عمل بقطاع الاتصالات بعد التخرج أكد 40% خوفهم من إيجاد فرص عمل بعد تخرجهم، ووصف نحو 38% مشاعرهم بالخوف (إلى حد ما) من عدم إيجاد عمل، بينما نفى 22% تخوفهم من عدم حصولهم على فرصة عمل بعد التخرج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط