خادم الحرمين يرعى احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بعيدها الـ50

خادم الحرمين يرعى احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بعيدها الـ50
تم – جدة:أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أن الاهتمام بالعلم والعلماء هو أساس التطور والرقي وسبيل الوصول بالمملكة إلى مصاف الدول المتقدمة.
وأضاف الملك سلمان خلال كلمته بالأمس بمناسبة احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمرور خمسين عاماً على تأسيسها وذلك بمقر الجامعة في جدة، يسعدني أن أكون معكم هذا اليوم في احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمناسبة مرور خمسين عاماً على إنشائها، هذه الجامعة التي تحمل اسم مؤسس هذه البلاد -رحمه الله-، وهي التي أسهمت مع باقية الجامعات في بلادنا بدفع عجلة التنمية والنهوض بالمجتمع إلى آفاق أوسع وأرحب من التطور والرقي.
 وتابع أيها الإخوة والأخوات، إن بلادكم ولله الحمد قامت على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا الأساس اهتمت بالعلم والعلماء إيماناً منها بأن هذا هو أساس التطور والرقي والسبيل إلى الوصول إلى مصاف الدول المتقدمة، وهذا الأمر هو محل اهتمامنا وحرصنا شخصياً، ونتطلع إلى أن تستمر جامعاتنا في دعم خطط التنمية عبر تأهيل وتطوير القدرات البشرية، وعبر الأبحاث والدراسات العلمية المتخصصة، بما يتواكب مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي أعلنا عنها مؤخرًا.
 من جانبه قال وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى خلال كلمة رحب فيها بخادم الحرمين الشريفين، أرحب بكم يا خادم الحرمين الشريفين في هذا الصرح التعليمي العريق من صروح العلم في بلادنا الحبيبة، مرحبًا بكم يا خادم الحرمين الشريفين في هذه الليلة التاريخية التي ترعون فيها حفظكم الله احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمناسبة مرور خمسين عامًا على تأسيسها، موضحا أن الجامعة أصبحت من الجامعات الرائدة في المنطقة، كما أصبحت مرجعية علمية عالية بعد استكمالها متطلبات الاعتماد الأكاديمي العالمي في عدد من التخصصات والأقسام العلمية.
واستطرد ها هي هذه الجامعة العريقة تنافس شقيقاتها الجامعات السعودية الأخرى في سباق تحقيق “رؤية المملكة 2030” التي أكدت على تطوير منظومة التعليم بمراحله كافة والعمل على أن تصبح خمس جامعات سعودية على الأقل من بين أفضل 200 جامعة دولية بحلول عام 2030 بإذن الله تعالى، وأن تشريفكم يا خادم الحرمين الشريفين لهذه الاحتفالية التاريخية وتكريمكم للرواد الأوائل وفي مقدمتهم جلالة الملك فيصل -رحمه الله، يمثل إحدى صور الوفاء النبيل منكم- حفظكم الله- لأولئك الرواد البررة لهذا الوطن المعطاء.
كما ألقى مدير جامعة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور عبدالرحمن اليوبي كلمة رحب في مستهلها بخادم الحرمين الشريفين والحضور، قائلا إن تفضلكم يا خادم الحرمين الشريفين بتشريفكم هذه المناسبة الغالية لهو استمرار لاهتمامكم بالعلم والعلماء، فمرحبًا بكم خادم الحرمين الشريفين وبصبحكم الكرام في رحاب هذا الصرح العلمي الذي يكفيه فخرًا أنَّه يحمل اسم الملك المؤسس الملك عبدالعزيز.
وأفادت مصادر صحافية، بأن خادم الحرمين قام تفقد بالأمس معرضا توثيقيا أعد خصيصا بمناسبة مرور 50 عاما على تأسيس جامعة الملك عبدالعزيز لعرض مسيرة الجامعة منذ بداية تأسيسها حتى الآن ومشروعاتها المستقبلية، عقب ذلك التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين ومدير ووكلاء الجامعة، ثم شاهد والحضور فيلمًا وثائقيًا عن الجامعة بعنوان “نشأة ومسيرة عطاء”، يتناول مسيرة الجامعة منذ نشأتها وجهودها في المسيرة التعليمية في المملكة.
 وأشارت إلى أن الحفل تخلله تدشين خادم الحرمين للمرحلة الثالثة من مشاريع توسعة الجامعة بتكلفة إجمالية بلغت خمسة مليارات ونصف المليار ريال، وشملت المدينة الجامعية للطلاب ومباني مرحلة السنة التحضيرية للطلاب والطالبات والقرية الرياضية وسكن أعضاء هيئة التدريس ومباني أكاديمية في فرع الجامعة برابغ، مضيفة كما وضع خادم الحرمين بالأمس حجر الأساس لعدد من المشاريع الجامعية داخل الجامعة وفروعها بتكلفة تقدر بأكثر من ستة مليارات ريال، وشملت إنشاء مشروع منارات المعرفة لتحقيق الأهداف والرؤى العلمية والمعرفية للجامعة، إضافة إلى بناء فندق مجهز ومركز للتسوق ومسجد جامع ومركز للمؤتمرات.
 وأوضحت المصادر أن الحفل تضمن فقرة لتكريم رواد الجامعة، وعلى رأسهم الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- رئيس الهيئة التأسيسية للجامعة، مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، ومحافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز، وأصحاب المعالي كبار الداعمين والمؤسسين للجامعة، ومديري الجامعة السابقين.
وتابعت عقب ذلك تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، شهادة الدكتورة الفخرية من جامعة الملك عبدالعزيز في مجال “تعزيز الوحدة الإسلامية ، وفي ختام الحفل عزف السلام الملكي، ثم غادر خادم الحرمين الشريفين مقر الجامعة مودعاً بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.
 يذكر أن الحفل حضره كل من الأمير خالد بن فهد بن خالد، ووزير الحرس الوطني الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز، وكيل وزارة الحرس الوطني للقطاع الغربي الأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي، الأمير فيصل بن ثامر بن عبدالعزيز، المستشار في الديوان الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، والمستشار في الديوان الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للحقوق الأمير فيصل بن محمد بن سعد، ووكيل إمارة منطقة مكة المكرمة للشؤون الأمنية المكلف الأمير سعود بن عبدالله بن جلوي، والأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز، والوزراء وعدد من المسؤولين.
Untit Untitle
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط