“الإسكان” تدشن “#ابنيها_لتحييها” دعما لنظام “رسوم الأراضي البيضاء” الوزارة تطلق بوابة الكترونية لتسهيل الخدمات للزوار

“الإسكان” تدشن “#ابنيها_لتحييها” دعما لنظام “رسوم الأراضي البيضاء” الوزارة تطلق بوابة الكترونية لتسهيل الخدمات للزوار

تم – الرياض: كشفت وزارة “الإسكان” عن تدشينها حسابا رسميا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، لنظام “رسوم الأراضي البيضاء”، حمل وسم #ابنيها_لتحييها، فيما ينتظر أن تطلق الوزارة بوابة إلكترونية للنظام الجديد؛ لإتاحة عدد من الإجراءات والخدمات للزوار.
ويأتي إطلاق الوزارة للحساب الرسمي، وسط ترقب المجتمع السعودي لإقرار مجلس الوزراء للائحة رسوم الأراضي البيضاء خلال الجلستين المقبلتين؛ للبدء في تطبيق نظام “رسوم الأراضي البيضاء” رسميًّا، في الثالث من رمضان؛ تنفيذًا للمرسوم الملكي الذي صدر قبل ستة أشهر، النظام الأول الذي سيساهم – بإذن الله – في توازن العرض والطلب العقاري، وانخفاض أسعار العقار عند تطبيقه.
وتشير التوقعات إلى إقرار اللائحة خلال الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء أو الجلسة التي بعدها (الأول من رمضان)، عقب إنهاء هيئة الخبراء في مجلس الوزراء درسها، ورفعها لأمانة المجلس لإدراجها ضمن جدول أعمال المجلس لإقرارها.
ويتضمن مشروع اللائحة التنفيذية لنظام رسوم الأراضي البيضاء، وفقًا لما تم درسه، أخيرًا؛ تحصيل رسوم من الأراضي المملوكة لجهات حكومية بصفتها شخصية اعتبارية، وإلزام كل جهة بتزويد “الإسكان” بما لديها من أراض، وتخصيص لجنة في الوزارة لتقدير قيمة الأراضي، كما تعطي اللائحة “الإسكان” صلاحية تسمية المدن التي سيشملها تطبيق النظام، على أن تعلن أسماء المدن المشمولة، ومراجعة الوضع سنويًّا في كل مدينة.
يذكر أن نظام “رسوم الأراضي البيضاء” يهدف إلى زيادة المعروض من الأراضي المطورة، بما يحقق التوازن بين العرض والطلب وتوفير الأراضي السكنية بأسعار مناسبة، وحماية المنافسة العادلة، ومكافحة الممارسات الاحتكارية، كما يفرض رسما سنويا على الأراضي البيضاء، المملوكة لشخص أو أكثر من ذوي الصفة الطبيعية أو الصفة الاعتبارية غير الحكومية، بنسبة ٢٫٥ ٪ من قيمة الأرض، فيما ستستعمل الوزارة إيرادات الرسوم للصرف على مشاريع “الإسكان والبنية التحتية” مما يدعم العرض في قطاع الاسكان لتقديم الحلول والمنتجات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط