الداعية الفوزان يحذر الجمعيات الخيرية من سماسرة يتربحون من التبرعات

الداعية الفوزان يحذر الجمعيات الخيرية من سماسرة يتربحون من التبرعات

تم – الرياض:حذر الداعية عبدالعزيز الفوزان بعض الجمعيات الخيرية من سماسرة يعملون تحت غطاء جمع التبرعات للتربح والحصول على نسب منها مقابل ما يطلقون عليها “الأتعاب”، اهتمام كثير من الجهات والمتابعين.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للداعية الفوزان ويتحدث في مقابلة تلفزيونية، حيث أكد أن سماسرة عرضوا عليه الأمر فرفض بشدة.

واعتبر أن تصرف هؤلاء استغلالا تسبب في انكفاء كثير من أهل البذل من التبرع للجمعيات، ووجه رسالة إلى المسؤولين عن الجمعيات عن وجود الوسطاء يعملون على التربح.

وروى الفوزان في المقابلة ذاتها أن أحد الأشخاص أتاه قبل عامين وعرض عليه الإتيان بدعم مالي من تجار للمشاريع الخيرية بشرط الحصول على نسبة 30% فرفض العرض ودعاه لتقوى الله.

وأردف أن هؤلاء الجمعيات يأكلون أموال التجار والمتبرعين بالباطل ويستغلون الخير والدعوة إلى الله في المتاجرة.

وقال مدير التنمية الاجتماعية في الطائف، عطية محمود الحارثي إن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية سنت أنظمة تمنع أي حالات تلاعب أو استغلال لأموال الجمعيات.

وأكد الحارثي في تصريحات صحافية، خلو خيريات الطائف مما أشار إليه الشيخ الفوزان، لافتًا أن الحصول على نسبة من استحصال التبرعات لا يجوز شرعا وفق فتاوى صادرة من هيئة كبار العلماء وأن الإجراءات السليمة في هذا الشأن تسلم وتسليم التبرعات مقننة بصورة دورية في الوزارة.

بدوره، أوضح المحامي عبدالكريم القاضي أن الأنظمة تمنع حصول الوسطاء على نسبة من التبرعات، مشيرًا إلى أن نص المادة الثانية من لائحة جمع التبرعات تؤكد على أنه لا يجوز لأي شخص ذي صفة طبيعية أو اعتبارية من غير الجهات المحددة في المادة جمع التبرعات أو الدعوة إليه.

وأضاف أنه لا ينبغي للإنسان الحصول على أموال حقوق الجمعيات الخيرية والخدمات المقدمة للأرامل والأيتام بالجشع وكثير من الطمع دون أن ينظر إلى ضعفهم وحاجاتهم ولو فعل غيره به لما رضي بهذا والمسلم يحب لإخوانه ما يحب لنفسه ويكره لنفسه ما يكرهه لغيره فلا ينبغي أن يستغل حاجاتهم والأفضل أن يتقي الله في ذلك.

من ناحيته، لفت مدير جمعية البر الخيرية بالطائف عمر سالم بصفر إلى أن تحذير الدكتور عبدالعزيز الفوزان أفاد وأجاد ووضح كثيرا من الأمور التي ربما كانت تخفى على البعض

وقال: أوصي إخواني المحسنين أن يتواصلوا مباشرة مع الجمعيات الخيرية الرسمية دون وسيط حتى يضمنوا وصول أموالهم للمستحقين أو للمشروع الخيري الذي تبرع له المحسن.

كما أوصى بصفر الجمعيات الخيرية أن يتواصلوا مباشرة مع المحسنين دون وسيط ومخاطبتهم رسميا وشفهيا مع أهمية الوضوح والصراحة والشفافية التامة حتى يطمئن المتبرع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط