العوامل التي دفعت النفط لاختراق مستوى 50 دولاراً ؟

تم – الرياض

توجد مجموعة من العوامل، بدأت بدعم أسعار النفط بعد أشهر صعبة عادت بالذهب الأسود لمستوى العشرينيات مطلع هذا العام الجاري.

 

وبحسب مصادر إعلامية فأن أول هذه العوامل هي: ازدياد الزخم الإيجابي للأسعار بعد أرقام المخزونات الأميركية للأسبوع الماضي التي أظهرت تراجعا فاق التوقعات بكثير، حيث هبطت المخزونات بـ 4.2 مليون برميل، وهو أكبر انخفاض في سبعة أسابيع.

 

وتعكس أرقام المخزونات الأميركية أيضاً التناقص المستمر في فائض المعروض من النفط، وذلك بعد حريق ألبرتا الكندية والتي شلت ولو مؤقتا إنتاج النفط الرملي، إضافة إلى تناقص إنتاج فنزويلا ونيجيريا وليبيا، وبالطبع الضعف النسبي الذي يشهده إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

 

والأمر لا يقتصر على عوامل المعروض، فهناك أيضا زيادة في الطلب، وذلك بحسب آخر الأرقام.

 

ونما الطلب من الصين والهند وروسيا في مليون برميل يومياً خلال الربع الأول من العام، بحسب المصادر.

 

وتغير هذه الديناميكية في السوق دفع بعض بنوك الاستثمار لتغيير نظرتها للأسعار، ومن أبرزها “غولدمان ساكس” الذي توقع منذ نحو عشرة أيام العودة لمستوى الخمسينيات، وهو ليس الوحيد الذي بدأ بتغيير رأيه ليَظهر بعض الحماس لأسعار النفط.

 

هناك أيضاً عوامل أخرى ولو هامشية، ومنها التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأميركية، والعلاقة العكسية بين أسعار الفائدة والسلع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط