14 مليار ريال مكاسب سنوية يوفرها مشروع عملاق تكشف عنه “أرامكو”

14 مليار ريال مكاسب سنوية يوفرها مشروع عملاق تكشف عنه “أرامكو”

تم – الرياض: أعلن رئيس شركة “أرامكو” أمين الناصر، عن مشروع تدرسه شركته، بالتعاون مع شركة النقل البحري في مدينة رأس الخير على ساحل الخليج العربي بغية إنتاج السفن والبواخر التجارية وناقلات النفط ومنصات استخراج النفط من البحر وتصنيعها، برأس مال يبلغ ستة مليارات دولار، بينما ساهمت الحكومة بـ٣.٥ مليار دولار، مبرزا أن المشروع الذي سينتهي في العام 2021، سيوفر للاقتصاد السعودي 14 مليار ريال سنويًا.

وكشف الناصر، لمجموعة من الصحافيين أجروا جولة على مرافق الشركة في الظهران، الأربعاء، عن أن الغاز الذي تنتجه “أرامكو” لن يصدر إلى الخارج وسيستخدم داخل السعودية فقط، نافيا ما تردد عن أن شركة “أرامكو” تعتزم شراء شركة الكهرباء.

وعن طرح شركة “أرامكو” للاكتتاب، أوضح أنه سيتم طرح الشركة القابضة التي هي شركة “أرامكو السعودية القابضة”، ومستقبلا سيتم التطرق للشركات الشقيقة أو التي تساهم فيها أو تشارك بها “أرامكو”، لافتا إلى أن الإعلان عن القوائم المالية ستكون بعد طرح الأسهم، وقبل ذلك ستبقى في إطار مجلس الإدارة، على اعتبار أن الشركة مملوكة للدولة، لافتا إلى أن إدارة متخصصة داخل “أرامكو” تجري دراسات عن الطرح ستعرض على رئيس المجلس الأعلى لـها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد؛ لتحديد نسبة الطرح، ووقته، بما في ذلك دراسة القيمة السعرية، وتحديد موقع الطرح محليا أو عالميا، فضلا عن المخاطر التي ستواجهها الشركة قضائيا في الداخل والخارج.

وبالنسبة إلى كلفة استخراج النفط وكلفة البرميل الواحد، أشار إلى أن “أرامكو” لن تكشف عن كلفة استخراج النفط وكلفة البرميل الواحد، منوها إلى أن كلفة برميل النفط السعودي هي الأقل عالميا، وان هناك شركات نفطية مساهمة لا تكشف عن كل أرقامها لكن يتم محاولة استقراء ما خفي من المختصين وللجهات البحثية بعد صدور القوائم.

وعن النفط، بيّن “لدينا حقول الواحد فيها يعادل إنتاج دول لذلك “أرامكو” قادرة على التعامل مع مستويات إنتاج عالية، ما جعل المملكة تنتج ثمن الإنتاج العالمي، منبها إلى أن انخفاض استهلاك الطاقة بعد رفع أسعار الوقود× لن يتضح قبل مرور عام مالي لتقييم معدلات الاستهلاك والتوفير، وكشف عن أن العمل يمضي لرفع الانتاج إلى ١٢.١ مليون برميل يوميا؛ موجها إلى أن كل ١٤ مليون برميل يوميا من ماء البحر تسهم في انتاج ١٠ ملايين برميل يوميا.

وعن استثمارات شركته، ذكر أن هناك استثمارات للشركة في أوروبا، موضحا أن “أرامكو” ستصبح أكبر شركة عالمية متكاملة في عام ٢٠٢٠.

من جهة ثانية، رد على ما ذكرته وكالة “بلومبيرغ” في شأن إصدار “أرامكو” لسندات، مؤكدا “أرامكو لم تستخدم السندات على الرغم من أن لديها موافقات من البنوك لإصدارها”، مشيرا إلى عدم حاجتهم إليها حاليا.

إلى ذلك، أوضحت عروض مرئية أن الشركة تجاوزت مرحلة التكرير بالانتقال إلى العمل في إطار سلسلة القيمة المضافة، مبرزة وجود 66 ألف موظف في الشركة، يمثل وجود المرأة في هذا العدد نسبة تزيد عن 20%، ونسبة الذين وصلوا إلى سن التقاعد تصل إلى 20%، ما قاد الشركة إلى استحداث مركز متكامل للتدريب، استفاد منه آلاف الموظفين في الشركة، في حين بلغت نسبة المتدربات حوالى 10% تقريبا.

وأضافت العروض، أن الشركة بصدد اطلاق نحو ثمانية ملايين سمكة صغيرة لتعزيز الحياة الفطرية، بينما شدد مسؤولون في “أرامكو” على أن سبب عدم بناء جامعة “الملك عبدالله” في جدة على جزر قرب جدة؛ ناجم عن وجود حياة بحرية متكاملة وهائلة، الأمر الذي حدا بمنفذي المشروع إلى نقله لموقعه الحالي.

وعمّا يتعلق بمركز عمليات التوجيه الجيولوجي، كشفت الإحصاءات عن أن نسبة الخطأ في عمليات الحفر لا تزيد على ٨٪، وهي في تضاؤل مستمر بسبب آلية العمل التي تجعل من المركز فريدا من نوعه أمام باقي المراكز في الشركات الأخرى.

يأتي هذا في الوقت الذي حصلت فيه “أرامكو” على ٦٠٠ براءة اختراع منها ١٢٣ براءة في عام ٢٠١٥ لتحتل بذلك المركز الرابع بين نظرائها.

وفي جانب الموارد البشرية، قالت نائب رئيس “أرامكو” لشؤون الموارد البشرية هدى الغصن: إن استبعاد خريجي الثانوية العامة من دخول “أرامكو” سببه وجود تفاوت بين معدل المتقدم العالي والنتيجة التي وصل إليها في اختبارات الشركة، مردفة أن التركيز يكون منصبا على بعض التخصصات كالرياضيات ومواد العلوم، بينما لفت الناصر إلى وجود اختبارات مستمرة في الشركة تشمل التدقيق وقياسات الأداء وغيرها، ما يجعل التعامل بالواسطة أمرا شبه مستحيل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط