الحسيني: نظام ولاية الفقيه ابتكر بدعة “الحج والشعارات السياسية” لخدمة أجنداته بالمنطقة

الحسيني: نظام ولاية الفقيه ابتكر بدعة “الحج والشعارات السياسية” لخدمة أجنداته بالمنطقة

تم – بيروت
أوضح الأمين العام الحالي للمجلس الإسلامي العربي في لبنان، العلامة السيد محمد علي الحسيني، أن نظام ولاية الفقيه ابتكر بدعة “الحج والشعارات السياسية”، لتسييس الفريضة وإبعادها عن مقصدها لأهداف وغايات لا علاقة لها بالإسلام، معتبرا أن هذا النظام لديه مشروع فكري – سياسي يسعى لتطبيقه على حساب دول المنطقة من خلال مد نفوذه وهيمنته فيها تحت دعاوى مذهبية وذرائع مظلومية وحجج مختلفة كقضية فلسطين.
وقال الحسيني في تصريحات صحافية، الحج العبادية فريضة يجب أن تتم وتجري وفق السنة النبوية وما يتطلبه الشرع، بعيداً عن أية بدعة أو ميول وأهواء ورغبات أخرى، وبالنسبة للمملكة فهي تؤدي واجبها تجاه الحجاج بكل أمانة وصدق وإخلاص، وتقدم کل ما بوسعها لحجاج بيت الله الحرام ولا تقصر معهم ولا تميز بينهم، لكن منذ مجيء نظام ولاية الفقيه صرنا نسمع عن بدعة “الحج والشعارات السياسية”، والتي صاحبتها أحداث ونشاطات وتصرفات أثارت العجب والدهشة، حيث إن أحداً لم يشهد أو يسمع أو يرى هكذا بدعة دخيلة باسم الحج.
وأضاف کان واضحاً أن الهدف هو تسييس الفريضة وإبعادها عن مقصدها لأهداف وغايات لا علاقة لها بالشريعة، وهنا أتوجه لإخواني الشيعة تحديداً للتنبه من الدعوات المشبوهة الآتية من الولي الفقيه، وأوصيهم أن يحجوا كسائر المسلمين، واختم بأن بالوقت الذي ترحب فيه المملكة العربية السعودية بالحجاج وتسعى لخدمتهم، يأتي نظام ولاية الفقيه ليصد المسلمين عن أداء واجبهم.
وتابع الخلاف بين طهران ودول الخليج عموما والمملكة خصوصا هو سياسي بامتياز، سببه الرئيس سعي نظام ولاية الفقيه لنشر مشروعه الفكري والسياسي على حساب دول المنطقة من خلال مد نفوذه وهيمنته فيها تحت دعاوى مذهبية وذرائع مظلومية وحجج مختلفة كقضية فلسطين وجميعها واهية ومخادعة، والأهم من ذلك أن نفوذه وهيمنته سرطان يجب استئصاله، بحيث إذا ضرب أية دولة فإن الأوضاع تتداعى فيها وتنقلب الأمور کلها رأساً على عقب کما يحدث الآن في العراق وسوريا ولبنان واليمن.
واستطرد نرى التدخل الإيراني ماذا فعل بسوريا، فقط من أجل إنقاذ نظام بشار الأسد المعادي لشعبه باعتباره أحد أهم الرکائز والقواعد الأساسية التي تم ويتم من خلالها نشر التطرف الديني والإرهاب وزرع خلايا التجسس والإرهاب في دول المنطقة، وإنه لمن المثير للسخرية والتهكم أن يتذرع نظام ولاية الفقيه ويبرر تدخله في سوريا بحجة محاربة الإرهاب، في حين أن النظام السوري هو أحد قواعد صناعة وتصدير التطرف والإرهاب، وما يجب أن نأخذه هنا بعين الاعتبار هو أن سقوط الأسد يعني بدء العد التنازلي لسقوط النظام في طهران، ولذلك فإنه يتمسك إلى أبعد حد بهذا النظام ويستميت من أجل المحافظة عليه من السقوط.
ويرى الحسيني أن طهران تسعى إلى فصل الشيعة العرب عن بلدانهم وشعوبهم وحتى عن هويتهم وانتمائهم العربي، کي تتمكن من خلالهم وبواسطتهم تمرير مخططاتها في المنطقة، فنظام ولاية الفقيه يزعم أنه ينصر الشيعة ويؤيدهم ويدعمهم لرفع الظلم الواقع عليهم في بلدانهم العربية، وهذا “قول باطل” لأن الحرس الثوري الإيراني أول من سجن وقمع وأعدم ونكل بالشعب الإيراني، وهنا نتساءل هل أن حال الشيعة في بلدان المنطقة کان أحسن وأفضل قبل ظهور نظام ولاية الفقيه أم بعده؟ ولو أخذنا العراق نموذجاً حياً على ذلك فيكفي أن نجد الملايين من الشيعة يخرجون في تظاهرات احتجاجاً على الأوضاع السلبية وعلى تردي المعيشة والأوضاع الأمنية.
وأكد أنهم في لبنان يعانون من تدخلات إيران عبر ذراعه الرئيس “حزب الله”، إذ يحاول حسن نصرالله الذي يصف نفسه بأنه جندي صغير للولي الفقيه، فرض ما يخدم مصالحه وأجندات طهران بالقوة على الساحة اللبنانية وعزل لبنان عن محيطه وواقعه العربي، مضيفا للأسف نجحت مليشيات حزب الله نوعاً ما في تحقيق هذا الأمر، وخير شاهد على ذلك منع الدولة اللبنانية من أخذ موقف يدين “حزب الله” كما فعل سائر العرب في الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي والقمة الإسلامية في اسطنبول.
ويعتقد أن نظام ولاية الفقيه لم يبادر إلى إنشاء وتأسيس “حزب الله” اللبناني والميليشيات الشيعية الأخرى حباً بالشيعة وإنما من أجل مصالحه وتنفيذ مشروعه، ما جعل هذه الأدوات في مواجهة مع دول المنطقة، مشيرا إلى أنه بطبيعة الحال نظام الولي الفقيه لن يتوانى عن إلقاء حزب الله وغيره من الأدوات في نار المواجهة کما يدور الحال الآن، وسيكون مصير نصرالله هو ذاته مصر “ابن العلقمي” عندما غدر ببغداد وقدمها للتتار وخان أهلها وبعدما استتب الأمر للتتار أصدر هولاكو الأمر بقتل ابن العلقمي لانتهاء دوره، لذلك فإن من خان أمته كـ”نصرالله” وأصبح عميلاً للولي الفقيه في إيران فمصيره كمصير ابن العلقمي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط