أوروبا تجمع شهادات اللاجئين لملاحقة مجرمي الحرب في #سوريا و#العراق

أوروبا تجمع شهادات اللاجئين لملاحقة مجرمي الحرب في #سوريا و#العراق

تم – بروكسيل
تسعى السلطات الأوروبية خلال الوقت الراهن إلى جمع مئات الآلاف من شهادات الفارين من العنف في الشرق الأوسط، خاصة السوريين والعراقيين، بهدف تحريك دعاوى قضائية ضد كل من تورط في جرائم حرب في سوريا أو العراق، إذ تسمح قوانين معظم الدول الأوروبية بملاحقة المتهمين بارتكاب جرائم الحرب والإبادة الجماعية بغض النظر عن مكان ارتكاب تلك الجرائم.
وكشفت مصادر صحافية، أن السلطات الأوروبية تعتقد بوجود مرتكبي جرائم حرب تسللوا فعلاً إلى أوروبا بين اللاجئين، لذا تتوقع أن تساهم هذه الشهادات بالكشف عن أسمائهم، لاسيما بعد تقارير أكدت تسلل عدد كبير من عناصر ميليشيات النظام السوري والحشد الشعبي إلى عواصم أوروبية، إضافة إلى أهمية هذه الشهادات للكشف عن المواطنين الأوروبيين الذين تسللوا إلى سوريا والعراق للقتال إلى جانب تنظيم “داعش”.
وأضافت تمكنت السلطات حتى الآن من جمع مئات الشهادات بالفعل في كل من فرنسا وألمانيا والنرويج وهولندا، لكن الأمر لازال يتطلب عملا ربما يستمر على مدار خمسة أعوام مقبلة لجمع أكبر قدر ممكن من الأدلة والشهادات لإدانة مجرمي الحرب في سوريا والعراق، وهو ما يراه خبراء بديلاً عن قرار دولي متعذر لملاحقة مرتكبي الجرائم وإنشاء محاكم خاصة لهم بسبب رفض موسكو له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط