أحداث مباراة صربيا وألبانيا تؤجج التوتر السياسي بين البلدين

أحداث مباراة صربيا وألبانيا تؤجج التوتر السياسي بين البلدين

قرر رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما، إرجاء زيارة إلى بلجراد كانت مقررة الأربعاء المقبل، إلى العاشر من نوفمبر المقبل عقب الأحداث الخطيرة التي وقعت أثناء مباراة منتخبي ألبانيا وصربيا في بلجراد، وفقًا لما أعلنته حكومة تيرانا.

وتم إيقاف مباراة كرة القدم التي أقيمت الثلاثاء الماضي، في بلجراد في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016″، بعد مواجهات بين لاعبين من الفريقين ونزول عشرات المشجعين الصرب أرضية الملعب.

وكان الحكم أوقف المباراة في الدقيقة 41 بعد محاولة بعض المشجعين الصرب للنزول إلى أرض الملعب عقب تحليق طائرة صغيرة بدون طيار تم التحكم فيها عن بعد، فوق سماء الملعب وكان فوقها علم مكتوب عليه “ألبانيا العظمى”، وهو مفهوم يتعلق بالوحدة ويتضمن: صربيا ومقدونيا واليونان ومونتنيجرو؛ ما أثار غضب الجماهير الصربية.

وتسببت الأحداث والهجمات التي وقعت في الأيام التالية على متاجر ألبانية في صربيا في احتدام الأجواء السياسية وتبادل حكومتي البلدين العرائض الاحتجاجية التي يتبادلون فيها مسؤولية الأحداث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط