دراسة أميركية تحذر من خطورة موجات الهاتف الجوال وعلماء يشككون في صحتها

دراسة أميركية تحذر من خطورة موجات الهاتف الجوال وعلماء يشككون في صحتها

تم – واشنطن
حذرت دراسة حديثة أجراها برنامج علم السموم الوطني في الولايات المتحدة الأميركية، من خطورة موجات الراديو المنبعثة من الهواتف النقالة واحتمالات أن تتسبب في إصابة الإنسان بعدد من الأمراض الأخرى، فيما أكد علماء بريطانيون أن أبحاثا واسعة لم تعثر على أدلة قوية تفيد بتسبب الهواتف النقالة بمخاطر صحية للبشر.
وقالت الدراسة الأميركية التي أجريت على فئران تجارب لمدة عامين، أن الحيوانات التي عرضت لنوع من موجات الراديو المنبعثة من الهواتف النقالة، كانت أكثر عرضة للإصابة بالأورام وعدد من الأمراض، بعد أن تم تعريض 2500 فأر لموجات الراديو لمدة تسع ساعات في اليوم على مدار عامين، إذ وجد الباحثون حالات منخفضة من الأورام التي أصيب بها الفئران المعرضة للإشعاع.
ويقول مدير المركز الأسترالي للأبحاث الكهرومغناطيسية الدكتور رودني كروفت، في الوقت الحاضر، وفي ضوء مجموعة من الشكوك بشأن نتائج هذه الدراسة، فأنها لم تقدم سببا لتغيير الإجماع العلمي الذي يؤكد بأن التعرض لإشعاعات الهاتف المحمول لا يؤثر على الصحة.
فيما أوضح علماء بريطانيون في تصريحات لـ”ديلي ميل”، أن البحوث الواسعة النطاق على البشر لم تعثر على أدلة بأن الهواتف النقالة تشكل مخاطر صحية، مؤكدين أن هذه النتائج الجزئية لتلك الدراسة لا يجب أن تسبب أي قلق حقيقي حول المخاطر الصحية الناجمة عن استخدام الهاتف المحمول.

وأضافوا هناك الكثير من الأبحاث السابقة حول هذا الموضوع، وبعضها لم تعثر على دليل يفيد بوجود خطر كبير، والبعض منها قد وجدت أدلة محدودة تشير إلى مخاطر بسيطة مع استخدام الهاتف لوقت كبير ولكنها لم تصل إلى حد النصح بالتوقف عن استخدام الهاتف المحمول لتجنب تلك المخاطر التي يمكن للجسم التعامل معها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط