صراع إيراني داخلي على أرباح ما بعد العقوبات

صراع إيراني داخلي على أرباح ما بعد العقوبات

تم – متابعات : يواصل الحرس الثوري الإيراني، مساعيه بدعم من خامنئي للحفاظ على تأثيره في اقتصاد بلاده على الرغم من مخاوف الحكومة وعدم رغبتها بالشراكة الاقتصادية مع المؤسسة العسكرية.

ويحاول الحرس الثوري أن يكون أكبر الرابحين في إيران بعد رفع العقوبات وإعادة الأموال الإيرانية المحتجزة لتمويل مشاريعه، وسط اتهامات بأنه كان أكبر الرابحين من فترة العقوبات، بينما يعيش الشعب الإيراني ظروفا قاسية منذ تطبيق العقوبات .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط