قلق أميركي بسبب تراجع مخزون القنابل الذكية

قلق أميركي بسبب تراجع مخزون القنابل الذكية

تم – واشنطن : أكد قائد العمليات الجوية الأميركية في الشرق الأوسط تشارلز براون، أمس، انه قلق من تراجع مخزون القنابل الذكية بسبب استخدامها المكثف ضد تنظيم “داعش” في العراق وسوريا.

وقال براون بحسب مصادر إعلامية إن الأمر يشكل قلقاً مستمراً.

وتابع أن «سلاح الجو الأميركي اتخذ إجراءات لشراء عدد أكبر من القنابل، لكن الأمر سيستغرق عامين وحتى أكثر». وتستخدم الولايات المتحدة في غاراتها ضد التنظيم المتطرف في سوريا والعراق، في شكل شبه حصري، القنابل الذكية التي يمكن توجيهها بالليزر أو عبر جهاز لتحديد المواقع الجغرافية.

وغالباً ما يكرر المسؤولون العسكريون الأميركيون أنه لم يسبق شن حملة غارات بمثل هذه الدقة من قبل. وينص مشروع موازنة الدفاع الأميركية لعام 2017 على شراء «أكثر من 45 ألف قطعة» ذخيرة ذكية بكلفة 1.8 بليون دولار، وفق ما أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في شباط – فبراير الماضي.

وأشار براون إلى أن الجيش الأميركي يقوم بتقييم، لتحديد أي منطقة من العالم يمكن أن ينقل بعض مخزونه من القنابل الذكية منها إلى الشرق الأوسط حيث الحاجة إليها أكبر.

وتابع: علينا القيام بتحليل لمعرفة أين يمكننا المخاطرة بخفض المخزون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط