#داعش يحول محكومين بالإعدام إلى “فئران تجارب” لتطوير أسلحته

#داعش يحول محكومين بالإعدام إلى “فئران تجارب” لتطوير أسلحته

تم – دمشق : أكدّت مصادر أمنية سورية اليوم السبت، إن تنظيم “داعش” الإرهابي يستغل سجناءه ممن صدرت بحقهم أحكام بالإعدام، في إجراء تجارب كيميائية عليهم لتطوير الأسلحة؛ في أماكن الاحتجاز الخاصة به في مدينة الشدادي التابعة لمحافظ الحسكة.

وأضافت المصادر أن فرنسيين وتونسيين وآخرين ليبيين من مقاتلي “داعش”، تولوا مسؤولية إجراء التجارب الكيميائية بشكل “سري” على السجناء المحكوم عليهم بالقصاص، أو التابعين للوحدات الكردية أو المعارضة المسلحة؛ وذلك بهدف تصنيع المواد الكيميائية واستعمالها لأغراض شتى.

وأودت هذه التجارب بحياة 15 معتقلًا بعد حقن بعضهم بإبر تحت الجلد في اليد، وبعد ساعة يبدأ السجين بالصراخ، وعندها يدخل إليه السجان ومعه أحد هؤلاء المذكورين أعلاه وهم يلبسون قفازات وكمامات ويتحصنون جيدًا.

ويروي أحد حراس السجن من خلال مشاهدته، أنه تم إخراج تلك الجثث وبعضها أشبه بالهيكل العظمي، بعد ساعة من حقن السجناء بالإبر، وفي مشاهدة أخرى له، قال إنه تم إخراج أحد السجناء وهو ضعيف البنية سابقًا، لكن عندما تم إخراج جثته لاحظت أنه قد انتفخ وأصبح لونه أزرق ومنتفخًا بشكل كبير جدًّا.

كما تم عزل 5 سجناء آخرين في زنزانة خاصة، وجلب طعام لهم، وما إن تناولوه حتى بدؤوا يصرخون عاليًا، وعندما توجهوا إلى الزنزانة منعوهم من الاقتراب وأخرجوهم عند الساعة 12 ليلًا وكانت جثثهم مشوهة.

وأضاف المصدر أن التنظيم قام قبل خروجه من مدينة الشدادي بأيام عدة، بنقل ثلاثة سجناء بسيارة إلى خارج المركدة، وقام بإطلاق قذيفة “RBG” بالقرب منهم بعد أن تم ربطهم، وعلى الفور مات السجناء الثلاثة نتيجة استنشاقهم الغازات السامة، وظهرت على جثث بعضهم تشوهات وحروق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط